Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> جراحة التجميل والترميم >> الوجه الجديد لجراحة التجميل د. مازن بدور/استشاري جراحة التجميل والترميم

الوجه الجديد لجراحة التجميل د. مازن بدور/استشاري جراحة التجميل والترميم


الوجه الجديد لجراحة التجميل وإزدياد أعداد الرجال الطالبين لهذا النوع من الجراحة.
الجراحة التجميلية لم تعد حكراً على نجوم هوليوود، كما أن نتائجها المحسنة لا تطلب فقط من قبل النساء، فإن عدد الإجراءات المطلوبة من قبل الرجال بإزدياد، وأصبحت إعتيادية. ويقول الأطباء أن عدد من يطلب القيام بعمليات التجميل من الذكور، وإن كانت دائماً أقل من الإناث يزداد سنوياً.
بحسب الجمعية الأمريكية لجراحة التجميل والترميم، فإنه في عام 2011 كانت عدد الإجراءات التي طلبها الرجال 798.086  اجراء تجميلي، ولكنها حتى لو كانت تشكل أقل من 10%  مما تم اجرائه للنساء فإنه يعد مؤشراً قوياً.
الإحصائيات التي أصدرتها الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل تشير الى أن عدد الرجال الذين يخضعون لجراحة التجميل في ازدياد  وتبين أن نسبة الرجال الذين  قاموا بإجراءات تجميلية بشكل عام ازداد 2 % في عام 2010 عن عام 2009 في حين أن العديد من العمليات المتخصصة زادت بنسبة كبيرة – فعملية شد الوجه مثلاً زادت بنسبة 14 % عام 2010 وشفط الدهون زادت بنسبة 7 %.
وتظهر الاحصائيات ذاتها أن الإجراءات الجراحية تشكل النسبة الاكبر من الاجراءات التجميلية العشرة الأكثر طلباً من قبل الرجال، مما يغير نوعاً ما في النمط السابق، والذي كان يزداد فيه الطلب على إجراءات بسيطة قليلة التدخل.
يقول رئيس الجمعية الدكتور فيليب هايك: قد يعزى إزدياد طلب الرجال على هذه العمليات لأنها نتيجة إقتراب سن الشيخوخة لهؤلاء الرجال الذين ولدو في فترة الاربعينيات والخمسينيات والتي كانت فيها أعلى نسبة ولادة بعد الحرب العالمية الثانية.
والإجراءات البسيطة قليلة التدخل مثل حقن البوتوكس والمعبئات، لها أثر مؤقت، ولكن مع إزدياد السن وبفعل الجاذبية الأرضية فإنه لا بد من إجراءات جراحية للحصول على نتائج مميزة.
يتفق الجراحون التجميليون بشكل عام مع الجمعية بناء على ملاحظتهم في عياداتهم.
يقول الدكتور ريتشارد زيف: أرى عدد الرجال الذين يأتون الي اكثر في كل عام.  فليس هناك شخص في الحياة كامل الاوصاف، فهم يأتون الي ليستشيرونني بأمور تجميلية، ودائماً هناك ما يودون تحسينه، والبعض يأتي لأسباب مهنية، فمثلاً إن كان عمر الرجل 64 عام ويتنافس مع من هم 40 عام في سوق العمل، فإن فرق العمر سوف يكون مؤثر أكيد. حتى لو كان هناك شعور بالنشاط والقدرة والكفاءة، فلا يعني ذلك أن من حولك يراك هكذا.
الإجراءات الجراحية الأكثر طلباً من قبل الرجال هي عمليات الانف، شد الجفون، شفط الدهون، تصغير الصدر، زراعة الشعر. أما الإجراءات الخفيفة الأكثر طلباً فهي حقن البوتوكس، إزالة الشعر بالليزر، قشط الجلد، القشط الكيميائي، المعبئات.
وهذه الإجراءات الخفيفة عليها طلب كبير. فهي مريحة نوعاً ما ولا توجد هناك آثار جانبية، البوتوكس يبقى من ثلاثة الى خمسة شهور ومعبئات الأنسجة تبقى لمدة سنة تقريباً.
عملية شفط الدهون مطلوبة بكثرة من قبل النساء والرجال، الرجال يطلبونها لإزالة تلك الزوائد التي تعلو الخصر.
التخلص من الوزن الزائد أمر رائع ولكن الجسم يبقى كما هو ولا يتغير شيء على توزيع الدهون في الجسم. فإن كان الجسم كالإجاص فسوف يبقى كالإجاص ولكن بحجم أصغر، وإن كان هناك ما يشبه الإطار حول الخصر فإن الجسم سيكون انحف ولكن مع إطار حول الخصر!! وحتى لو تم القيام بألف تمرين معدة فإن ذلك الإطار باق. وهناك يظهر نفع عملية شفط الدهون.
اما الإجراءات المتعلقة بالوجه فهي أقل نوعاً ما من النساء ولكن بعض الإجراءات مثل شد الجفون من العمليات المطلوبة كثيراً خاصة عند كبار السن.
من العوامل التي تزيد من طلب الرجال على إجراءات التجميل تأثير المجتمع، فإن الصورة النمطية للجمال والصبا لا بد أن يكون لها أثر، يقول الدكتور زيف أنه لا يمكن إنكار أن مصانع وشركات مستحضرات التجميل تعمل جاهده لتسويق منتجاتها،  ولا بد من التأكد من ضرورة الطلب لإجراء ما، وإن طلب تحسين المظهر يجب ان يكون منطقياً. فهناك شيء يدعى ( ديسمورفيا) ويعني محاولة تغيير الشكل الى شكل آخر كلياً، ونجده في النساء ولم نجده أبداً في الرجال .
الدكتور شارلز جوديه يعتقد أن الرجال يطلبون إجراءات التجميل لأنهم يريدون أن يظهروا بمظهر شبابي ومتجدد أكثر، كما أنه أصبح مقبولاً أكثر من ذي قبل من قبل المجتمع. فلم تبق هذه الإجراءات تتم فقط في هوليوود او نيو يورك، لكنها أصبحت عادية ومتداولة، وهذا أعطاهم الثقة للقيام بها كذلك، علماً بأن الرجال لا يزالون يفضلون عدم الإفصاح بأنهم قد عملوا شيئاً، عكس النساء اللواتي لا مانع لديهم من اعلام صديقاتهن والتحدث في الموضوع. ويقول جوديه بأن نسبة الرجال الآن حوالي 10 % من زبائنه. وهو يقوم بعمليات شد  الجفون وشفط الدهون وتصغير الثدي وتجديد الوجه بشكل روتيني الآن. كما أن معظم الزبائن الرجال يعلمون جيداً ما الذي يريدونه وكثير منهم قد ملوا من سماع كلام الناس من أن أنهم يبدون متعبين شكلاً، ويريدون أن يظهروا بمظهر أكثر تجدداً وانتعاشاً.
يستغرب الدكتور ستيفتن بيكر نوع الزبائن الرجال الذين يأتون اليه طالبين خبرته، فإن الكثير منهم رجال عاديون جداً من النوع الذكوري، والذي يتفاجأ البعض أنه يريد اجراء عملية تجميل، والرجال الذين وصل سنهم ما بين الخمسين والستين يريدون تحسين مظهرهم ويكون لديهم المال للقيام بإجراءات تجميل. أحد زبائن بيكر هو رجل عادي جداً بسن 57 عام وقد قام بعملية شد وجه وشد جفون لأنه لا يشعر أنه قد كبر عمره بالعكس فهو يشعر بالشباب ويعمل الرياضة، وهو مليء بالنشاط، وكان يريد أن يظهر خارجياً كما يشعر داخلياً، وكانت صديقته تشجعه على ذلك.
ولا بد من الإشارة هنا الى أنه دائماً، كما في أي جراحة مخاطر، إضافة الى المنافع.
 
 



كانون الثاني 2020 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
1234567

اخر الأخبار

المستشفيات الخاصة تناشد جلالة الملك التدخل للحفاظ على القطاع

عقدت الهيئة العامة لجمعية المستشفيات الخاصة اجتماع...

سمو الأميرة غيداء طلال تكرم الفائزين بجائزة مؤسسة الحسين للسرطان للإعلاميين

كرّمت صاحبة السمو الملكي الأميرة غيداء طلال، رئيسة...

طبيب أردني يبهر العالم بإعادة زراعة لسان لمريض

تمكن الدكتور محمد علي المعايطة من اعادة لسان مبتور...
عرض المزيد

النشرة الدورية