Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> الأشعة العلاجية للأورام >> فوائد الفحص المبكر عن سرطان الرئة/ د. هاني العلي

فوائد الفحص المبكر عن سرطان الرئة/ د. هاني العلي


الإحصاءات التي أجريت في القرن العشرين، أشارت الى ارتفاع ملحوظ في نسبة الوفيات الناتجة عن سرطان الرئة نتيجة لتدخين التبغ المزمن.
فسرطان الرئة احتل المرتبة الثالثة بعد سرطان البروستات والثدي كأكثر مسبب للوفاة بين الأمراض السرطانية.
منذ نهايات القرن العشرين وحتى الان، تمكنت الجهود الحثيثة للسيطرة على التدخين بتخفيض نسبة سرطان الرئة وبالتالي نسبة الوفيات الناتجة عنه.
الجهود اتجهت بعد ذلك نحو الكشف المبكر عن سرطان الرئة وذلك لان علاج سرطان الرئة في حال اكتشافه  في المراحل المبكرة يكون أكثر فاعلية ونجاحاً من علاج السرطان ذاته في حال اكتشافه في مرحلة متأخرة.
 
استخدام التصويرالطبقي المحوري للرئتين كان الوسيلة المثالية للحصول على مسح شامل للرئتين ولكن المشكلة كانت تكمن في جرعة الأشعة التي يحصل عليها المريض اثناء التصوير، لذلك كانت التوصيات والتوجيهات تنص على إجراء الفحص بجرعة منخفضة من الأشعة والتي أصبحت أسهل تطبيقاً بوجود الأجهزة الجديدة والمتطورة.
 
التوجهات الجديدة وبعد دراسات متعددة، توصي بإجراء فحص دوري سنوي بالتصويرالطبقي المحوري ذا جرعة أشعة منخفضة لمنطقة الصدر، للكشف المبكر عن سرطان الرئة.
هذه التوجيهات تم اعتمادها من قبل جمعية السرطان الأمريكية، الكلية الأمريكية لأطباء الصدر، الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرة والشبكة الوطنية الشاملة للسرطان.
جهازالتصوير الطبقي المحوري هوعبارة عن جهاز يعمل بالأشعة السينية الموجهة الي المنطقة المراد فحصها ومن ثم تحويل المعلومات من خلال الكمبيوتر الى مقاطع عرضية، كما يمكن إجراء هذا الفحص بنسبة أشعة منخفضة لتجنب التعرض الى كميات كبيرة من الأشعة.
 
من هم الأشخاص الذين تنطبق عليهم التوجيهات الجديدة:
الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم مابين 55 - 74 عام ممن يدخنون علبة سجائر واحدة يوميا لمدة ثلاثين عاماً أو علبتين يومياً لمدة 15 عاماً.
الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم مابين 55 - 74 عام ممن قاموا بتدخين علبة سجائر واحدة على الأقل يومياً لمدة ثلاثين عامأ آوعلبتين يومياً لمدة 15 عاماً وأقلعوا عن التدخين في غضون السنوات ال 15 الماضية.
وفقا للتوجهات الجديدة، فإن مخاطر فحص المدخنين الأصغرسناً أو الأكبر سناً أوغير المدخنين تفوق الفوائد.
هنالك مخاوف بأن بعض الأشخاص الذين قد اختاروا الانضمام إلى برنامج الفحص المبكر، قد يتخذون نتائج الفحص المبكر إذا كانت طبيعية كذريعة لمواصلة التدخين.
لذلك يجب أن يترافق الانضمام إلى برنامج الكشف المبكر مع رغبة حقيقية للإقلاع عن التدخين لإنها أفضل وسيلة وقاية من سرطان الرئة.
 
يمكن الإستعانة بالمراكز والعيادات المتخصصة والتي تقدم يد المساعدة والتوجيه للاشخاص الراغيبين بالأقلاع عن التدخين
من الجدير بالذكر بأن برنامج التشخيص المبكر لسرطان الرئة وبقدر ما يحمل من فوائد يمكن أن يكون في بعض الحالات مربك ومثير للقلق بسبب اكتشاف عقد صغيرة في الرئتين والتي قد تكون حميدة ولكن تحتاج إلى متابعة على فترات معينة، هناك الكثير من الدراسات والأبحاث التي وضعت قواعد إرشادية للتعامل مع هذه الموجودات، لتوجيه المريض إلى الطريق الصحيح إما بالمتابعة على فترات قريبة أو بعيدة أو إجراء فحوصات أخرى وقد تصل أحيانا إًلى إجراء خزعة.
في النهاية قد يحتاج طبيب الأشعة مناقشة الحالة مع طبيب الأمراض الصدرية في كل حالة على حدا بما يضمن إتخاذ الإجراءات الأمثل التي تصب في مصلحة المريض.
 
د. هاني العلي
البورد الأردني في الأشعة التشخيصية
الزمالة الأمريكية في أشعة العظام والمفاصل
 
 



كانون الأول 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

النشرة الدورية