Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> شخصية العدد >> مستشار أمراض الأعصاب والدماغ رئيس الجمعية الأردنية لأطباء الدماغ والأعصاب الدكتور عبدالله يونس

مستشار أمراض الأعصاب والدماغ رئيس الجمعية الأردنية لأطباء الدماغ والأعصاب الدكتور عبدالله يونس


للوقاية من بعض الأمراض العصبية يستحسن بعد سن الأربعين عمل فحوصات روتينية لكشف الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي .
  • أصبح في الأردن وحدات متميزة في علاج وقسطرة الدماغ في حال حدوث سكتات دماغية والتي تعتبر السبب الثالث في الوفاة بعد أمراض القلب والسرطان بنسبة 12 % من الوفيات في الأردن.
  • مستوى أطباء الدماغ والأعصاب في الأردن مميز، وهم ذو كفاءات عالية، حيث تلقوا علمهم في مراكز جيدة متقدمة.
  • التوتر يعمل على ارتفاع ضغط الدم الشرياني، وهذا بحد ذاته قد يؤدي الى اعتال في الدورة الدمويه للدماغ و قد يؤدي الى حدوت صداع يسمى عادة بالصداع التوتري، والذي يصيب 34 % من الناس.
 
حاوره حنان الفقهاء ومرام الفقهاء
 
بريق الذكاء يشع من عينيه ويروي لنا شغف ضيفنا بالعلم وعشقه للتحدي والتحليل ليرتقي بعلمه ويتقدم الى ما يخدم البشرية... دقته في التفكير والتحليل جعلته يعشق هذا الإختصاص الذي لا يجدي نفعاً معه الخطأ ولو بنصف ملم... فتشخيص الدماغ وعلاجه يأتي من اطباء على قدر من العلم والذكاء... كما ان القدرة على الوصول الى التسلسل في ربط الاحداث والنظر الى الصورة الشاملة موهبة ربانية.
 
أكمل دراسة الدكتوراة في جزئية السكتات الدماغية، لما لها من خصوصية وتاثير على المرضى...
والتي تعد من ثالث أسباب الوفاة في الأردن والعالم...
ليحل الغازها وياتي بالعلم الى الأردن، وهو من أوائل من عالجوا السكتات الدماغية بالطرق القديمة، بنسب نجاح عالية. والتطور الهائل اليوم يعطي نتائج افضل كلما تم التدخل مبكراً.
وهو يساهم في نشر الوعي من خلال رئاسته للجمعية  الأردنية المختصة في هذا المجال، التي رفعت مكانة الاردن في هذا الاختصاص وعملت على تنظيم المؤتمرات العلمية على مستوى عربي ودولي، ولم ينسى الرسالة الإنسانية لتثقيف المجتمع في عهده... بل قام بعمل محاضرات وحمات توعية لمصلحة الناس عامة... كما ان جهود الجمعية في عهده تقدٌر في العمل على تحفيز التعاون والتكاتف للزماء لخدمة الوطن والمريض بشفافية وانسانية....
 
رحبوا معنا بمستشار أمراض الأعصاب والدماغ، الدكتور عبدالله يونس / رئيس الجمعية الأردنية لأطباء الدماغ والأعصاب...
 
جوهارت: بداية حدثنا عن قصة نجاحك المكللة بجهودك العملية والعلمية في مجال أمراض الأعصاب والدماغ؟
د. عبدالله يونس: اشكركم على هذه الإستضافة، حقيقةً إن أمراض الأعصاب والدماغ كانت من الأمراض التي أعجبت بها في السنه الدراسية الرابعة في كلية الطب. بالنسبة  لي كانت المادة العلميه المميزة والمفضلة، حيث تحتاج الى تفكير ودقة في التشخيص، علماً أنه في بداية التسعينات كانت هناك صعوبات كثيره في تشخيص وعلاج بعض من هذه الأمراض فعشقت التحدي، ثم تابعت دراساتي العليا وأنهيت دراسة الدكتوراة في السكتات الدماغية عام 1990 م.
التحقت بكادر وزارة الصحة في الأردن عام 1995 م، لم تكن هناك إمكانيات تقنية لعمل وحدة سكتات دماغية في مستشفى البشير آنذاك. لذلك عملت في مجال الأعصاب بشكل عام.
أتمتع بالعمل النقابي، وحالياً رئيس الجمعية الأردنية لأطباء الدماغ والأعصاب منذ عام 2013 م. وهذا عمل تطوعي نقابي.
 
ما هي أهم أمراض الأعصاب والدماغ التي تصيب الأردنيين والعرب؟
الأمراض الشائعة في الأعصاب التي تصيب الأردنيين والعرب كالأمراض التي تصيب العالم كافة، ولكن هناك أمراض تنتشر ونسبتها تختلف من دولة الى أخرى أهم هذه الأمراض :
السكتات الدماغية
مرض الصرع
الصداع بأشكاله
مرض المتعدد
التهاب الأعصاب
مرض باركنسون والخرف
التهاب الدماغ وغيرها
 
ما هي طرق التشخيص المتبعة للكشف عن هذه الأمراض؟..وهل هناك كشف دوري مطلوب لتفادي مرض أو مضاعفات؟
شكوى المريض، السيرة المرضية، الفحص السريري الدقيق، تصوير الدماغ بالصورة الطبقية والرنن المغناطيسي، وتخطيط الدماغ والأعصاب المحيطة والعضلات، والعصب البصري وبزل سائل النخاع الشوكي.... كلها تلعب دورا في تشخيص أمراض الدماغ والأعصاب.
 
للوقاية من بعض الأمراض العصبية يستحسن بعد سن الأربعن عمل فحوصات روتينية لكشف الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي، مثل مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم الشرياني، زيادة نسبة الدهنيات في الدم، عدم انتظام ضربات القلب، نمط التغذية والحياة، ممارسة الرياضة  قد تلعب دوراً في التخفيف من انتشار بعض الأمراض مثل السكتات الدماغية والنزف الدماغي وما يتبعها من مضاعفات كمرض الخرف ومرض باركنسون وغيرها.
 
ما هي أحدث طرق العلاج لأمراض الأعصاب والدماغ؟ وأين نحن من تطور العلاج مقارنة بالدول العربية؟
حدثت ثورة كبيرة في علاج العديد من أمراض الدماغ والأعصاب في العالم، ونحن في الأردن جزء من هذه الموسوعة الطبية، وهنا يجب القول بأن الأردن بكافة القطاعات الطبيه تتوفر فيها كافة الأدوية اللازمة لعلاج أمراض الدماغ والأعصاب بشكل عام، وهي متوفرة في القطاع الخاص والعام )الخدمات الطبية الملكية والجامعات الاردنية، وزارة الصحة(. نتميز في تشخيص الحالات الصعبة، والجراحة لبعض الأمراض، ووجود جهاز الجاما نايف يميز الأردن عن باقي الدول العربية وخاصة منذ التسعينات وحتى هذا التاريخ.
 
أصبح في الأردن وحدات متميزة في علاج وقسطرة الدماغ في حال حدوث سكتات دماغية والتي تعتبر السبب الثالث في الوفاة بعد أمراض القلب والسرطان، وتشكل ما بين نسبة 12 % من الوفيات في الأردن.
 
هنالك بعض الأمراض التي ترتبط  بالتقدم في السن، مثل مرض  باركنسون والزهايمر.... ما هي أسبابها؟ وهل هناك طرق للوقاية؟ وهل تشفى تماماَ؟
نعم الأمراض تتزايد مع التقدم في السن منها مرض باركنسون ومرض الزهايمر، سبب مرض الباركنسون هو نقص مادة الدوبامن في القواعد النوويه في الدماغ، والمسؤولة عن الحركات اللارإدية، وهي تصيب الكبار بالسن، ولكن هناك حالات تصيب فئة من الشباب، ممكن السيطرة والحد من تقدم هذا المرض، بالأدوية المعوضة عن مادة الدوبامن، وأحيانا نحتاج إلى تركيب بطارية لتنظيم الحركات اللارادية، أو إجراء تداخل جراحي لكي الميهاد، وكلا هاتن الطريقتن تستعملان في الأردن لبعض الفئات
من المرضى.
 
مرض الزهايمر: سببه تراجع في الأعصاب ناتجة عن أسباب كثيرة، منها تراكم بقع نشوية وانخفاض التشابكات بالمخ , من الصعب تجنب هذا المرض ولكن يجب علينا  القراءة بكثرة وآن نحيا بنمط الحياة الطبيعي، والسيطره على الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم الشرياني، مرض السكري والسيطرة على نسبة الدهنيات في الدم قد تقلل من الإصابة بهذا المرض، كما أن العامل الوراثي يلعب دوراً قليلا في حدوث هذا المرض. كما يوجد هناك أدوية تقلل من حدة تدهور هذا المرض بسرعة، ولكن لا يوجد علاج شافي تماماً.... تعمل الأدوية على تأخير عملية التدهور، وتستعمل مثبطات انزيم ) كولينستراز(.
 
ما هو التهاب العصب الخامس والسابع وكيف يعالج؟
التهاب العصب الخامس: العصب الذي يصل الدماغ من ثلاثة أجزاء من الوجه ويتسبب التهابه بآلام شديدة في الوجه والأسنان، الآم العصب الخامس من أشد الآم الأعصاب، ويعالج بالأدوية، واذا لم يتحسن المريض ممكن علاج التهاب العصب الخامس بأشعة جاما نايف أو بالتدخل الجراحي المباشر، أو حقن العصب في الوجه من مخارجه.
أسبابه: ضغط العصب بسبب وعاء دموي أو ورم دماغي أو فيروسي قد يؤدي الى التهابه. العصب الخامس يوجد في جذع الدماغ وهو مسؤول عن إحساس الوجه بشكل عام.
التهاب العصب السابع يؤدي الى ضعف عضات الوجه، وأحيانا يتصاحب مع جفاف في الفم والعين واضطرب في حاسة التذوق، عدم القدرة على الكلام بشكل جيد، ألم خلف الاذن، ولا توجد الام في الوجه.
أسباب الإصابة أهمها: الإلتهابات والعدوى من البكتيريا والفيروسات، مرضى السكري، الإصابة المباشرة للعصب من التداخلات الجراحية وغيرها.
يعالج : في الكورتزون، وأحيانا مضادات الفيروسات، والعلاج الطبيعي.
نسبة الشفاء من هذا المرض عالية جداً؛ للوقاية ننصح بعدم التعرض للتقلبات الجوية، والفحوصات الدورية للجيوب الأنفية، والأسنان حتى لا تكون مصدر للإصابة بهذا العصب.
 
هل يؤدي التوتر الى أمراض أعصاب ودماغ؟
نعم، التوتر يعمل على ارتفاع ضغط الدم الشرياني، وهذا بحد ذاته قد يؤدي الى اعتلال في الدورة الدمويه للدماغ، التوتر قد يؤدي الى حدوت صداع يسمى عادة بالصداع التوتري، والذي يصيب ما يقارب 34 % من الناس.
 
ما هو مستوى أطباء الأعصاب والدماغ وما هو عددهم، وهل هو كاف لعلاج الأردنيين والعرب؟
مستوى أطباء الدماغ والأعصاب في الأردن مميز، وهم ذو كفاءات عالية، حيث تلقوا علمهم في مراكز جيدة متقدمة.
عدد أعضاء جمعية أمراض الدماغ والأعصاب الأردنية حوالي 70 طبيباً، يمارس العمل منهم في الأردن حوالي 60 طبيباً وهذا العدد غير كاف لتقديم خدمات لكافة القطاعات في الأردن، ونحن نعمل على تشجيع الزملاء للإقبال على هذا التخصص الدقيق والهام.
ولكن ىالجهود المتواصلة والتعاون التام بن أعضاء الجمعية في كافة القطاعات استطاعت تقديم افضل الخدمات الطبية.
 
متى تحدث الجلطات الدماغية وما هي احدث طرق العلاج؟
هنالك ٢٦ عاملاً التي تسبب الجلطات الدماغية ومن هذه الاسباب الرئيسيه :
ارتفاع ضغط الدم الشرياني
اعتلال عضلة القلب
الإرتجاف الأذيني للقلب
هبوط في الدورة الدموية
الصداع النصفي
عوامل وراثية
مرض السكري
زيادة نسبة الدهنيات في الدم
زيادة الوزن
التدخين
وغيرها
 
وهذه العوامل وغيرها تؤدي الى حدوث التصلب الشرياني، أو إنسداد في الوعاء الدموي وهذا بحد ذاته يقود الى السكتات الدماغية، اما ارتفاع ضغط الدم الشرياني الحاد فيؤدي الى تمزق في جدار الوعاء الدموي وحدوث نزف دماغي.
العلاج : يعتمد على نوع السكتة الدماغية، هناك أدوية تعمل على إذابة الجلطة الدماغية في الساعات الأولى من حدوثها وهناك أجهزة لسحب الخثرة الدماغية الحادة، كما وتوجد تدخلات جراحية، قسطرة الأوعيه الدموية المغذية للدماغ، تثبيت دعامة شبكية مرنة، فتح الشرايين المغذية للدماغ في منطقة العنق.
لوحظ حدوث تقدم عال، خلال السنوات الأخيره في علاج ووقاية السكتات الدماغية وهناك ادوية حديثه للوقاية من السكتات الدماغية، وهي متوفرة حالياً في الأردن.
 
في الختام تستضيف الاردن في ايلول المقبل مؤتمر بان اراب لأمراض الأعصاب والدماغ السادس عشر وبمشاركة مميزة لمختلف الجمعيات العربية والعالمية للدماغ والأعصاب وهذا بحد ذاته فخراً لأردن بعد غياب اكثر من 32 عاماً وللتسجيل في المؤتمر عبر الموقع الالكتروني...__
 
 



كانون الأول 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
24252627282930
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234

النشرة الدورية