Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> فخر الاردن >> مركز التاهيل الملكي

مركز التاهيل الملكي


تم إنشاء مركز التأهيل الملكي بمبادرة من المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه  عام1983. كان الهدف من إنشائه في البداية إجراء عمليات تأهيل للمرضى الذين تعرضوا لحروق او بتر في الاطراف . و منذ ذلك الحين وحتى الآن والمركز يمر بمراحل تطور سريعة لمواكبة التقدم التكنولوجي و الطبي لتوفير أقصى درجات الراحة و العلاج المناسب للمريض.
 
جوهارت التقت بمدير مركز التأهيل الملكي مستشار أول أمراض الصدرية والباطنية العميد الطبيب عبد المنعم شراره  ،  للحديث أكثر وللحصول على معلومات موسعة عن هذا الصرح الطبي الشامخ.
يحدثنا  العميد الطبيب عبد المنعم قائلاً ، إن المركز يضم اليوم أقساماً و اختصاصات عديدة وهي: دائرة جراحة العظام و المفاصل، دائرة التأهيل والمفاصل، إختصاص جراحة التجميل و الترميم والحروق، بالإضافة لاختصاص تقويم الاسنان، وأخيراً اختصاص معالجة السمع والنطق.
ان دائرة المفاصل والتأهيل هي من أكبر الدوائر في مركز التأهيل الملكي وهو يحتوي على ست شعب ووحدات ، وهي وحدة إصابة النخاع الشوكي ووحدة أمراض المفاصل الروماتيزمية والتأهيل ووحدة الأطراف الإصطناعية والأجهزة الطبية المساعدة و وحدة العلاج الطبيعي والوظيفي.
 
ويضم المركز وحدات معالجة متخصصة ومتميزة أهمها :
- قسم العمليات والإنعاش : ويضم ثلاثة غرف عمليات وقسماً مجهزاً للإنعاش وهو معد للقيام بعمليات تجميل وترميم متميزة مثل زراعة الأعضاء المبتوره ونقل العضلات بإستخدام المجهر الجراحي والجراحة العظمية مثل عمليات اليزاروف لتطويل الاطراف.
- وحدة الحروق : وهي وحدة متخصصة يتم تحويل الحالات المستعصية اليها من مختلف مستشفيات المملكة .
- قسم المعالجة الطبيعية : وهو قسم متكامل ومتخصص للعلاج الطبيعي .
- وحدة إصابات النخاع الشوكي  ومعالجة تشوهات العمود الفقري.
 - مشغل الاطراف الصناعية : ويقوم عليه فريق متخصص لهذه الغاية وذلك بتجهيز الأطراف الصناعية ، والأحذية الطبية للمرضى .
- وحدة العلاج السلوكي والتأهيل المهني والإجتماعي : وتعنى بالمرضى من ذوي الإحتياجات الخاصة ومساعدتهم في التكيف مع المجتمع وتأهيليهم لمهن تساعدهم في مواجهة الحياه.
ويتميز مركز التأهيل الملكي بالسبق التعليمي من خلال الربط الفضائي مع مايوكلينيك وإنشاء مدرج الأمير حمزة الذي تم إعدادة وتجهيزة بالمساعدات السمعية  والمرئية لعقد الندوات والمؤتمرات الطبية .
 كما أضاف العميد الطبيب عبد المنعم أنه في عام 2006 أصبح هناك ما يسمى بالمركز الوطني للتأهيل وإعادة تأهيل المصابين بالبتر وبمساحة 2600 متر مربع ومكون من طابقين ويحتوي على عيادات تأهيل إصابة البتور والشلل والعناية بالقدم وقاعات تدريب للعلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي كما يضم مختبر فحص وتدريب الخطوه و مشاغل متعددة لتصنيع الأطراف التقليدية والحديثة للأطراف العليا والسفلى وأيضاً مشاغل محوسبة لتصنيع الأطراف الإصطناعية CAD – CAM  و يشمل أيضاً عيادات لمرضى التأهيل والبتور  ومشاغل حداده ونجارة ونسيج وحرف وغيرها .
ويستقبل هذا المركز المتخصص المرضى من كافة التخصصات وخاصة قسم جراحة العظام والتجميل وجراحة الأعصاب والدماغ ومرضى الأعصاب والاطفال وغيرهم بالإضافة الى بعض المرضى من الدول العربية الشقيقة ، أضف الى ذلك وجود نخبة من الاستشاريين وأخصائيين في الطب الطبيعي والتأهيل ومتخصصين في فروع البتور وإعادة التأهيل بالإضافة الى فنيي الأطراف الإصطناعية والمعالجين الوظيفيين والمعالجيين بالعلاج الطبيعي .
ويتصل هذا المبنى بالمبنى الأم وهو مركز التأهيل الملكي  ويوجد له  فرعان يحتويان على مشاغل تصنيع أطراف حديثة ومتقدمة .
 كما أشار  العميد الطبيب عبد المنعم شراره  الى أن قسم التجميل والترميم والحروق في الخدمات الطبية الملكية  يعتبر الأول والأكبر من نوعة وهو الأساس التدريبي لمعظم جراحي التجميل في الأردن، ويقدم القسم مجالا واسعاً من الخدمات الجراحية في مجالات جراحة التجميل ، وجراحة الترميم للتشوهات الخلقية والإصابات ، والعلاج الطارئ وبعيد المدى لحالات الحروق ، وجراحة الوجه و الجمجمة والفكين ، وجراحة اليد الجراحة المجهرية وجراحة إعادة الأعضاء المبتورة مثل اليد و الأطراف والعلاج بواسطة الليزر .
وتعتبر وحدة الحروق في الخدمات الطبية الملكية هي الأولى من نوعها في الأردن وتتألف من 12 سريراً لعلاج حالات الحروق الحرجة  و 9 أسرة لعلاج الحروق البسيطة . وتقدم الوحدة العلاج للمنتفعين العسكريين وعائلاتهم وللمرضى المدنيين المحولين من مستشفيات أخرى من داخل الأردن وخارجه بمعدل 200 مريض سنوياً .
و يعمل في هذه الوحدة فريق متخصص من تخصصات جراحة التجميل والتمريض والعلاج المهني والفيزيائي والتنفسي والتغذية يشكلون فريقاً متفرغاً لعلاج وتأهيل حالات الحروق.
و تحتوي الوحدة على جميع تجهيزات العناية الحثيثة من أجهزة مراقبة وتنفس إصطناعي ، كما تحتوي على غرفة عمليات متخصصة للحروق . وتمتاز الوحدة بجاهزية عالية لإستقبال المرضى من كافة أنحاء المملكة والذين يستفيدون من خدمات الوحدة.
    كما و  أضاف العميد الطبيب عبد المنعم  أن المستشارون والأخصائيون في شعبة التأهيل النطقي يقومون بتشخيص وعلاج الحالات الصعبة في النطق وإضطرابات الصوت وصعوبة البلع .
ويحتوي القسم على أحدث ما توصل اليه العلم من أجهزة تساعد في التشخيص والعلاج لصعوبات النطق و الناتجة عن إصابات الدماغ او فقدان السمع وتأهيلهم نطقياً بعد زراعة القوقعة .
كما يقوم الأخصائيون بتنظير الأوتار الصوتية وتحليل الصوت بإستخدام الحاسوب وكذلك معرفة  درجة الخنه النطقية ، عن طريق تشخيصها ومعالجتها بأحدث الأجهزة المحوسبة .
وفي الأونه الأخيرة يقوم الأخصائيين في القسم بزراعة صمام لإسترجاع الصوت وذلك للمرضى الذين يتم إستئصال الحنجرة لديهم.
وأيضاً يقوم الأخصائيون بتأهيل حالات صعوبة البلع عند المرضى الذين يواجهون مشاكل في عملية البلع إضافة الى تشخيص وعلاج حالات الصعوبات النطقية مثل : التأخر النطقي واللعثمة في الكلام والخنه النطقية وغيرها.
 
 



كانون الثاني 2020 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
1234567

اخر الأخبار

المستشفيات الخاصة تناشد جلالة الملك التدخل للحفاظ على القطاع

عقدت الهيئة العامة لجمعية المستشفيات الخاصة اجتماع...

سمو الأميرة غيداء طلال تكرم الفائزين بجائزة مؤسسة الحسين للسرطان للإعلاميين

كرّمت صاحبة السمو الملكي الأميرة غيداء طلال، رئيسة...

طبيب أردني يبهر العالم بإعادة زراعة لسان لمريض

تمكن الدكتور محمد علي المعايطة من اعادة لسان مبتور...
عرض المزيد

النشرة الدورية