Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> منوعات طبية >> مرض فيروس الإيبولا

مرض فيروس الإيبولا


المسبب فيروس إيبولا ويوجد 5 أنماط من هذا الفيروس .
وبائية المرض:
مرض شديد الخطورة، قد يصل معدل الوفاة إلى 90 %. ويصيب المرض الإنسان والثدييات الأخرى (النسناس، الغوريلا، والشمبانزي).
 ظهرت أولى فاشياته في عام 1976 في كل من السودان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية وقد حدثت احدى الفاشيات في قرية تقع على مقربة من نهر إيبولا الذي اكتسب المرض اسمه منه، ومنذ ذلك التاريخ حدثت عدة فاشيات بهذا المرض ومنها الفاشية المنتشرة حالياً في غرب افريقيا ( ليبيريا، سيراليون، غينيا ونيجيريا).
 
الأعراض:
 حمى، وهن شديد، آلام في العضلات، صداع، التهاب الحلق، ومن ثم التقيؤ والإسهال وظهور طفح جلدي، وتظهر النتائج المخبرية انخفاضاً في عدد الكريات البيضاء والصفائح الدموية وارتفاعاً في أنزيمات الكبد.
 
المضاعفات:
 فشل في وظائف الكبد والكلى، كما يحدث احياناً نزيف داخلي أو خارجي .
فترة الحضانة:
 تترواح من يومين إلى 21 يوم
 
طرق العدوى:
 تنتقل عدوى الإيبولا إلى الإنسان بملامسة دم الحيوانات المصابة بالمرض أو إفرازاتها أو أعضائها أو سوائل جسمها الأخرى وينتفل المرض من إنسان إلى آخر من خلال ملامسة دم المصاب أو إفرازاته أو سوائل جسمه الأخرى، كما يمكن أن تؤدي مراسم الدفن من خلال الملامسة المباشرة لجثة المتوفى انتقال عدوى فيروس الإيبولا.
العاملون في مجال الرعاية الصحية  هم من أكثر الفئات المعرضة للإصابة بالمرض في حالة عدم التقيد بإجراءات ضبط العدوى وعدم استعمال وسائل الوقاية الشخصية عند تقديم العلاج للمرضى أو عند التعامل مع جثث المصابين
 
فترة السراية:
 يبقى المصاب معدياً طالما بقي الفيروس في إفرازات جسم المريض وقد تمتد إلى 60 يوماً .
 
الخازن:
المضيف الطبيعي لفيروس حمى الإيبولا هي خفافيش الفاكهة المنحدرة من أسرة Pteropodidae  وكذلك القردة والنسانيس.
 
تشخيص المرض:
يتم التشخيص من خلال اختبارات الكشف عن الأجسام المضادة و PCR، أوعزل الفيروس من خلال فحص ELISA تظهر الاجسام المضادة IgM بعد مرور عدة أيام من بداية الأعراض وتظهر بعدها الأجسام المضادة IgG .
 
العلاج واللقاحات:
 لا يوجد حتى الآن علاج أو لقاح محدد لحمى الإيبولا النزفية ويعطى المرضى العلاج الداعم، وقد أظهرت العلاجات بالأدوية الجديدة المضادة للفيروس نتائج  واعدة  في الدراسات المخبرية، وهي تخضع للتقييم حالياً، ويجري اختبار العديد من اللقاحات.
 
طرق الوقاية من العدوى:
 التقيد بإجراءات ضبط العدوى من قبل الكوادر الصحية، ولا سيـما عن طريق التلامس عند التعامل مع المرضى أو جثث المصابين واستخدام وسائل الوقاية الشخصية.
 التركيز على رسائل التثقيف بشؤون الصحة العامة من أجل فهم طبيعة المرض، وكيفية سرايته، وطرق الحد من انتشاره تقليل مخاطر سراية عدوى المرض من الحيوانات البرية إلى الإنسان الناجمة من خلال تجنب ملامسة الخفافيش والنسانيس، والقردة .
 طهي المنتجات الحيوانية طهياً جيداً قبل تناولها.
 غسل الأيدي بانتظام بعد زيارة المرضى في المستشفى أو تقديم الرعاية لشخص في المنزل



آب 2020 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234

اخر الأخبار

رئيس جمعية المستشفيات الخاصة يشيد بثقة جلالة الملك بشعبه وتكاتفه

اشاد رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الح...

مؤتمر اعتلال عضلة القلب يوصي بإنشاء مراكز مختصة لعلاجه

اكد المؤتمر الأردني الدولي الأول لاعتلال عضلة القل...

مستشفى العبدلي يفتتح قسم النسائية والتوليد الجديد

أعلن مستشفى العبدلي مؤخرًا عن افتتاح قسم النسائية ...
عرض المزيد

النشرة الدورية