Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> الامراض الصدرية >> عثة غبار المنزل / د . محمد جميل هاشم

عثة غبار المنزل / د . محمد جميل هاشم


منذ فترة طويلة تم ربط بعض أنواع الحساسية النفسية بالغبار المنزلي, لكن فقط منذ ستينات القرن الماضي تم عزل العنصر المسبب الحساسية داخل الغبار voorhorst ، ألا وهو حشرة صغيرة تسمى عثة الغبار المنزلي  House dust Mites وتسبب الإصابة بعثة الغبار عدة أمراض تحسسية منها الربو القصبي والتهاب الأنف، وحجم العثة هذه بالغ الصغر بحيث إذا تم اصطفاف ( 200 ) واحدة منها يبلغ حجمها معا جميعا عند مراقبة هذه العثة بالميكروسكوب الالكتروني حيث يتم تكبيرها ل 625 مرة يمكن التفريق فيها بين الذكر والأنثى، ويمكن عزل مخلفات أو براز هذه الحشرة في هذه الصورة
والتي تكون المسببة للحساسّية. allergens
 
تنتمي هذه الحشرة الصغيرة إلى فصيلة  acariens وتوجد عدة أنواع مختلفة منها وتعيش هذه الأنواع وتتكاثر حيث يوجد الغبار المنزلي الذي يوفر بيئة مناسبة لغذائها، الذي يتألف من البقايا البشرية أو الحيوانية مثل الجلد الميت التي تطرح بشكل طبيعي، وهذه الحشرة توجد داخل المناطق المغلقة مثل المنازل والمكاتب والصالات وتوجد بشكل كثيف في الفراش حيث يتواجد منها في الفراش كما في الوسائد والمخدات والأغطية كما توجد علي الأرض مع الغبار انما توجد بشكل أكثر كثافة بالسجاد والموكيت والستائر السميكة والملابس المعلقة خارج الخزائن.
 
ويجب التنويه بأن هذه العثة متواجدة في بيئة جميع الناس انما لا تسبب اعراضا مرضية إلا لدى الأشخاص الذين يملكون الاستعداد لأمراض الحساسية، وهي نسبة تتزايد منذ سنوات باستمرار.
 
يتبادر إلى الذهن السؤال فيما إذا كان من الممكن التخلص من هذه العثة والإجابة على ذلك ان هذا يشكل معضلة عصبية جداً أذ أنه لو تم غسل الفرشة مثلا داخل غسالة عملاقة بالماء الحار والصابون لاختفت هذه الملايين من العثة لمدة أسبوع ثم تعود وتغزو الفراش بنفس الأعداد وتبلغ ذات الأرقام نظرا
لوجودها في البيئة المحيطة بالإنسان.
 
ينصح بعدم ترك سطوح يتراكم عليها الغبار حيث تعيش هذه العثة في السطوح التي يتراكم عليها الغبار مثل سطوح الخزائن ألخ ...
 
كذلك ينصح بوضع كافة الملابس داخل خزائن مغلقة ونزع الموكيت من أرضية المنزل وعدم استعمال السجاد.
 
تنمو هذه العثة في كافة المناطق تقريبا ما عدا الجبال العالية والمناطق الحارة جدا أما الرطوبة فتعتبر عاملا مساعدا على نمو عثة الغبار هذه.
 
ماهي النصائح المناسبة لمكافحة عثة الغبار:
تم تطوير عدة أنواع من المبيدات لكنها اثبتت عدم فعاليتها نظرا للحاجة لكميات كبيرة منها رغم ارتفاع سعرها لأن العثة تعود بعد فترة قصيرة إلى النمو والتكاثر.
كذلك يوجد فلاتر هواء تمنع هذه العثة كما توجد فلاتر بالمكانس الكهربائية كذللك لنفس الغرض، بالإضافة إلى استعمال أغطية فراش خاصة ضد العثة وهي متوفرة في بعض المحلات هذا بالاضافة إلي ضرورة تنظيف أرضية المنازل بمواد معقمة.
 
أما العلاج الحقيقي للإصابة بهذه العثة المسببة لكثير من أمراض الحساسية مثل الربو القصبي والتهاب الأنف التحسسي فيكمن بالعلاج المناعي أي التطبيقات ضد تأثير العثة هذه والتي تنهي الإصابة بالأمراض المذكورة بشكل أساسي بحيث يتحمل الشخص المصاب بأعراض الحساسية.
 
الدكتور محمد جميل هاشم
إستشاري أمراض الحساسية والربو
 
 
 



أيلول 2020 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2930311234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293012
3456789

اخر الأخبار

١٤ عملية زراعة قوقعة جديدة لأطفال في مدينة الحسين الطبية

أجرى أطباء دائرة الأذنية في الخدمات الطبية الملكية...

رئيس جمعية المستشفيات الخاصة يشيد بثقة جلالة الملك بشعبه وتكاتفه

اشاد رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الح...
عرض المزيد

النشرة الدورية