Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> طب وجراحة الفم والاسنان >> جراحة الفكين التقويمية/ د. وجدي الزيود

جراحة الفكين التقويمية/ د. وجدي الزيود


الأهداف الوظيفية و الجمالية
تهدف جراحة الفكين التقويمية " ORTHOGNATHICSURGERY " الى معالجة و تصحيح تشوهات الوجه و الفكين على اختاف أسبابها و شدتها، و تمثل جراحة الفكن التقويمية ذروة الجراحات الجمالية و ربما تكون من الجراحات النادرة التي توفر الفرصة لتحويل أقصى درجات التشوه الوجهي الفكي الى وجه يتمتع بالتوازن الجمالي و الجاذبية.
 
يعتبر تناسق الوجه من أساسيات الجمال، ومن الملاحظ بشكل لافت في وسائل الاعام ذلك الارتباط بن الجمال و السعادة و النجاح، كما أن من القناعات لدى الكثيرين أن الجمال الخارجي هو من متطلبات الفرص الأفضل في الحياة و العمل و الزواج.
 
يمكن تصور تشوه الوجه و الفكن على أنه تشوه مركب يتمثل في سوء إطباق الأسنان و الفكين، بالاضافة الى فقدان التناسق الجمالي في الوجه، و على الرغم من أن الدافع لدى معظم مرضى تشوهات الوجه و الفكين لإجراء هذا النوع من العمليات هو دافع تجميلي، الا أن الأهداف الجراحية لهذه العمليات هي أهداف وظيفية و تجميلية في آن واحد.
 
يتم التعامل مع تشوهات الوجه و الفكن من خلال التعاون الوثيق مع إختصاصي تقويم الأسنان و الفكين،
حيث أن معظم الحالات تخضع لعلاج تقويم الأسنان للتحضير لإجراء الجراحة التقويمية، بهدف تصحيح سوء الإطباق، بالإضافة الى الوصول الى التناسق الوجهي.
 
أما التقنيات الجراحية المستخدمة في جراحة الفكن التقويمية فتتمثل في إجراء قطع جراحي OSTEOTOMY( ( في عظام الفك العلوي أو السفلي أو في كلا الفكن وفقا لمتطلبات الحالة، وقد يكون هناك ضرورة جمالية لإجراء قطع جراحي في عظم الذقن أو العظم الوجني، و من ثم يتم تحريك عظم الفك بالإتجاه و المقدار المحدد في دراسة الحالة. و أخيراً يتم تثبيت العظم بإستخدام صفائح و براغي التيتانيوم الجراحية.
 
و من الجدير بالذكر أن جميع العمليات تجرى من خلال جروح مخفية داخل الفم لتلافي الندوب في الوجه، كما أن استخدام البراغي و الصفائح في التثبيت يلغي الحاجة الى تربيط الفكن بعد العملية.
أما في حالات تشوهات ضمور عظام الفكن الشديدة، فيفضل اللجوء الى تقنية أخرى للجراحة التقويمية، وهي تطويل عظم الفك بطريقة ) ILIZAROV ( لتحقيق أفضل النتائج الإطباقية و الجمالية للمريض.
يلاحظ مما سبق بأن التأثير الجمالي المباشر للجراحة التقويمية يتركز في أجزاء الوجه من أسفل العين الى أسفل الذقن، و قد أتاح التطور في التقنيات و المهارات الجراحية تقصير فترة النقاهة وتحقيق أدنى درجات المعاناة للمريض، بحيث يتمكن غالبية المرضى من ممارسة معظم جوانب حياتهم الاعتيادية، إبتداء من الأسبوع الثاني بعد العملية.
 
و أخيراً، تمثل الجراحة التقويمية للفكين فرصة مثالية لا يمكن إضاعتها لتصحيح سوء الاطباق ومنح المريض أفضل نتيجة جمالية ثابتة على المدى الطويل.
 
د. وجدي الزيود
استشاري جراحة الوجه والفكين
 



كانون الأول 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
24252627282930
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234

النشرة الدورية