Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> مشاركة طبية >> تقنية جديدة تختص بعلم الطاقة والحماية من التلوث التكنولوجي

تقنية جديدة تختص بعلم الطاقة والحماية من التلوث التكنولوجي


 برزت في الآونة الأخيرة ظاهرة إرتداء أساور وقلادات من قبل المشاهير عالمياً ومحلياً لها شكل خاص ويتم ارتدائها بشكل متواصل في جميع المناسبات حيث بدأت هذه المنتجات بالظهور في الأسواق العربية بعد ما كانت محصورة في أسواق خارجية معينة وكان من الصعب اختبار مدى فعاليتها.
 ما هي هذه التقنية وما مدى فعاليتها؟
ما يستخدمه المشاهير هي تقنية جديدة تختص بعلم الطاقة والحماية من التلوث التكنولوجي الناتج عن إستخدام الأمواج غير المرئية ضمن ظروف الحياة الجديدة والمتطلبات العصرية التي دخلت على حياة البشر شئنا ام أبينا.
عند التفكير كيف ستكون الحياة بدون التوتر والإجهاد والضوضاء والإشعاع والتلوث الخطير الناتج عن جميع الاجهزة الكهربائية من حولنا. وفي الحقيقة كما هو موضح بشكل صريح في تقارير منظمة الصحة العالمية، بأننا محاطين بحقول من الأمواج الكهرومغناطيسية ولكل نوع كثافة مختلفة وآثار سلبية على صحة الإنسان. من الدراسات المعلنة من منظمة الصحة العالمية دراسة خاصة عن إستخدام الهواتف المحمولة، أظهرت زيادة 40 % في احتمال الاصابة بa  Gliom  وهو نوع خبيث من السرطانات الدماغ، في الفئة الأكثر إستخداماً للهواتف المحمولة (في المتوسط : 30 دقيقة في اليوم الواحد على فترة عشرة سنوات متواصلة).
هذه النتائج وغيرها تم تحليلها من قبل منظمة الصحة العالمية، كانت كافية لتصنيف الهواتف المحمولة
“B Classifications”   وهو ما يعني مادة مسببة لمخاطر السرطان. وبما أن الهواتف المحمولة هي تكنولوجيا جديدة نسبياً، الدراسات تحذر من الآثار طويلة الأجل.
النبضات الكهربائية المختلفة التي تحيط بنا تخلق مجال مغناطيسي غير مرئي للعين البشرية ولكن يؤثر مباشرة على الدماغ البشري وحالتنا الذهنية والعاطفية. ومع الاتصالات واستخدام  التكنولوجيا الحديثة، وخاصة المتنقلة، نحن باستمرار نتعرض الى مجموعة من المجالات المغناطيسية متباينة القوة (strong to weak electromagnetic fields) ، كما هو موجود في مختلف الدراسات والتقارير من منظمة الصحة العالمية.
وجد الباحثون في وكالة ناسا أنه عند تغيير الجو المغناطيسي المحيط بأجسام رواد الفضاء تبدأ أعراض فقدان التوازن وفقدان سرعة رد الفعل وعدم الشعور بالراحة في الواقع، عند الخروج من (Schumann Resonance) ( المحيط المغناطيسي الطبيعي  للكرة الأرضية ) يبدأ الجسم بفقدان الربط الكهربائي، وهذا له تأثير مباشر وفوري على النظام العصبي والتحكم بعضلات الجسم.
خلال السنوات القليلة الماضية ظهرت في السوق منتجات جديدة مبنية على تقنية الهولوغرام (Based Products Hologram )  في الأساس، ويتم انتاج هذه المنتجات على شكل أساور مصنوعة من السيليكون يوجد داخلها (MYLAR HOLOGRAM)  ويعمل هذا الهولوغرام على تثبيت المحيط الخارجي للجسم ضمن ترددات (Schumann Resonance)  الطبيعية بحيث تعمل بعمل درع للتدفقات المغناطيسية وتخفيف تأثيرها على الجسم الى أقل كثافة.
ونظراً لهذا التأثير السلبي وزيادة الوعي العالمي للآثار السلبية للمجالات الكهرومغناطيسية الغير طبيعية، تعمل هذه المنتجات التي تحتوي على سبيكة الهولوغرام بمثابة درع ضد الإشعاعات الكهرومغناطيسية الضارة بطريقة عملية وسهلة ومريحة عن طريق تقنية لتعظيم الإستفادة من تدفقات الطاقة الطبيعية داخل الجسم دون التأثيرات الخارجية، بحيث تعمل الطاقة الطبيعية على تحفيز الجسم البشري للوصول الى ذروة الأداء والنشاط اليومي الطبيعي.
ومن خلال استخدام هذه التقنية يتم الشعور بشكل مباشر على الأداء البدني من تحسن التوازن والزيادة في مرونة الجسم وزيادة القدرة العضلية من مقاومة وتحمل.وعملية قياس الفرق على المستوى سهلة جداً عن طريق إختبارات بسيطة.
اما بالنسبة الى المستوى الذهني من تركيز والنشاط اليومي خصوصاً للأشخاص الذين يتعرضون الى ضغط العمل اليومي فلا توجد طريقة للقياس سوى إستخدام وملاحظة الفروقات والتحسن في النشاط اليومي والقدرة على إنجاز العمليات بطريقة مريحة لذا ينصح المختصون بإستخدامها حتى أثناء النوم لتحسين الجودة والنوعية للنوم وهي الفترة الأكثر أهمية للراحة للحصول على أفضل النتائج.
ونتيجة لسهولة تطبيق هذه التقنية عن طريق ارتداء سوار او قلادة أصبح العديد من الأشخاص الرياضيين يعتمد عليها بشكل دائم في جميع النشاطات.
ومن هنا يجب التحذير من استغلال الشكل العام للمنتج حيث أنه تم طرح عدة منتجات مقلدة شكلاً للمنتجات الاصلية في الاسواق الاوروبية و العربية بحيث لا تحتوي هذه المنتجات على الهولوغرام مما يعني عدم الاستفادة من الحماية ويمكن التعرف  على المنتجات الاصلية عن طريق شراء الاسماء التجارية المسجلة والمعتمدة ضمن شهادات الجودة الدولية.
 
 



كانون الأول 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

النشرة الدورية