Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> الراحة النفسية >> النفس والتكنولوجيا الطبية/ د. وليد سرحان

النفس والتكنولوجيا الطبية/ د. وليد سرحان


عندما يصل المريض للمستشفى لإجراء فحص أو عملية أو معالجة مرض، فمن المؤكد أنه سيرى وسيسمع بأجهزة وتكنولوجيا لم يسمع عنها سابقاً، وهذا يكون مصدر للأمل ولكنه يكون أيضاً مصدراً للقلق والخوف، وخصوصاً أن استيعاب هذه التكنولوجيا بسرعة وفي ظروف المرض قد يكون صعب.
بالنسبة للعاملين في هذه التجهيزات الطبية فإنها تكون مألوفة جداً لديهم لأنهم يتعاملون معها يومياً،
وكثيراً ما يسهو المعالج عن التوضيح والشرح للمريض، والأساس أن يحصل كل مريض على الشرح
المبسط من قبل الطبيب أو الممرض أو الفني الذي يستعمل الجهاز، أو من سيقوم بإجراء العملية، مثل
زراعة منظم قلب أو عمليات بالمناظير أو استكشاف المناظير التشخيصية، وقسطرة القلب، وبعض أنواع التصوير المتقدمة.
 
من حق المريض أن يعرف ما يتم إجراؤه وبعض الشرح والتطمين سوف يكون مهماً، حتى لو أن
المريض كان من العاملين في المهن الطبية، وحتى في نفس المستشفى وكثيراً ما يتردد المريض أو يخجل من السؤال عن  الجهاز أو الإجراء الذي سوف يخضع له، ولا يوجد مبرر لهذا التردد والخجل، فمن حق المريض أن يعرف ما يتم إجراؤه وبعض الشرح والتطمين سوف يكون مهماً، حتى لو أن المريض كان من العاملين في المهن الطبية، وحتى في نفس المستشفى. الصور والرسوم التوضيحية والأوراق المكتوبة باللغة العربية، كلها وسائل تساعد في تخفيف الخوف والقلق من الإجراءات والأجهزة الطبية.
 
في أسرة العناية الحثيثة يستلقي المريض وهو يراقب شاشات وأجهزة معظمها يصدر أصواتاً، وأخرى لها شاشات عليها أرقام ورسوم بيانية تتغير كل ثانية، ويحاول المريض فهم هذه الأجهزة ويبدأ الخوف من أمر ما في الجهاز، وينادي على الممرضين ويتكرر هذا أكثر من مرة، وقد يحرج المريض من أنه أصبح مزعجاً قيتوقف عن النداء.
للمريض وذويه أقول نعم من حقكم الاستفسار والسؤال والحصول على التوضيح ولكن ليس كل
العائلة ولا كل الزوار، المريض وواحد أو أكثر من العائلة. وللأطباء والعاملين الصحيين أقول، كل ما هو مألوف لك قد يكون غريباً ومخيفاً بالنسبة للمريض،  اشرح ووضح خطوة بخطوة، ولا تسخر من أي استفسار فالمريض يريد أن يفهم ويعرف ماذا يجري وسؤاله ليس لعدم ثقته بالطبيب أو الكادر المساعد، بل لأنه خائف من شئ لم يجره مسبقاً، وعدم الشرح للمريض قد يؤدي أن يستنتج المريض من تلقاء نفسه أو من مريض آخر معلومات قد تكون غير صحيحة أو لا تنطبق على حالته.
 
 
د.وليد سرحان
مستشار الطب النفسي
 



كانون الأول 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

النشرة الدورية