Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> الراحة النفسية >> العلاقة بين الصحة النفسية والسنية/ د. وليد سرحان

العلاقة بين الصحة النفسية والسنية/ د. وليد سرحان


تعتبر الإضطرابات النفسية ومشاكل الأسنان من أكثر المشاكل الصحية انتشاراً في العالم، والمصابون بالإضطرابات النفسية معرضون لكل مشاكل الأسنان، وهم أكثر عرضة لإهمال الصحة السنية وجفاف الفم، وما ينتج عنه من مشاكل.
منذ سنوات الطفولة والمراهقة تعتبر الأسنان أحد مقومات المظهر الخارجي الذي يشكل شخصية الفرد، وبالتالي فإن أهمال التقويم في سن مبكرة أو عدم الاكتراث للتشوهات يؤدي للتأثير على معنويات الفرد وتقييمة لنفسه ونظرته لذاته وبالتالي الثقة بالنفس.
ولابد من الأخذ بالأعتبار أن تسوس الأسنان وأمراض اللثه وسرطان الفم يرتبط بالتدخين وتناول الكحول، وهي أمراض أكثر شيوعاً في المرضى النفسيين من غيرهم. وليس من المستغرب أن تجد مريض بالفصام قد وصل الإلتهاب عنده
إلى كل الأسنان واللثه، وهو مازال في الثلاثينات، كما أنه من الشائع في بعض المرضى أن يعتقدوا واهمين أن هناك أجهزة مزروعة في أسنانهم أو أن طبيب الأسنان قد زرعها وهي تصدر أشعة وسموم وأصوات، أو أنها تعمل مثل الكاميرا إن القلق من المعالجة السنية شائع بين الناس وهناك ما يفيد أن نصف المراجعين لعيادات الأسنان يعانون من درجة من القلق، وفي جزء مهم يتطور رهاب الأسنان والذي قد يكون خوف من الإجراءات والأدوات، أو خوف من فكرة زيارة طبيب الأسنان.
وتفيد الدراسات أن مراجعي عيادات الأسنان من نزلاء المصحات النفسية هم نصف العدد مقارنة بباقي الناس، وأن تنظيف الأسنان عندهم يمثل الثلث فقط من باقي الناس.
ومن الإضطرابات التي تؤثر على الأسنان إضطرابات الطعام مثل النهام الذي يؤدي إلى نقص معدلات الكالسيوم وبالتالي زيادة تأكل الأسنان، وأكل الحمضيات بكثرة والمشروبات الغازية قد تؤدي لتآكل الأسنان، وفي النهم العصبي، فإن مراجعة الطعام تؤدي الأسنان ويصل ثلث هؤلاء المرضى بأسنان متأثره.
بالنسبة لمتعاطي الكحول والمخدرات عادة ما لايهتمون بصحتهم ولا أسنانهم، وقد يعانون من مشاكل الأسنان والتهاب اللثه وتكرار الخراجات والإلتهابات في الفم، وإذا كان المدمن على الأفيونات فإن تخدير الأسنان من اجل معالجته
تكون مهمة صعبة.
ولابد من إعطاء عناية خاصة لكبار السن الذين يعانون من إضطرابات نفسية كذلك للأطفال والبالغين من ذوي الإحتياجات الخاصة، وهم بحاجة لعناية مختلفة عن الأفراد العادين.
 
د.وليد سرحان
مستشار الطب النفسي
 
 



كانون الأول 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

النشرة الدورية