Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> شخصية العدد >> الدكتور علي السعد بني نصر عطوفة الأمين العام لوزارة الصحة

الدكتور علي السعد بني نصر عطوفة الأمين العام لوزارة الصحة


وفقاً لآخر إحصاء أجرته دائرة الإحصاءات العامة عام 2015 ، فإن عدد المشمولين في التأمين الصحي من عدد السكان بلغ حوالي 67 %.. .
 
لم تظهر في المملكة أمراض جديدة بسبب الظروف التي  تمر فيها بعض دول الجوار أو في مخيمات اللاجئين، لكن اختلال البرامج الصحية في هذه الدول، دفع الأردن إلى تنفيذ حملات تطعيم على المستوى الوطني.
 
وضعت وزارة الصحة خطة لسد النقص واستقطاب أطباء الإختصاص، آخذة بعين الإعتبار المدى القصير والمتوسط والطويل.
 
قامت الوزارة برفع مشروع مسودة قانون المسؤولية الطبية الى الجهات المختصة، ويمر الآن بالقنوات القانونية لإقراره.
حاوره: حنان الفقهاء ونسرين حينا
إذا كانت النفوس كباراً تعبت في مرادها الأجسام
كدًّ وتعِبَ وسَهِرَ واجْتَهدَ خدمةً لبلدِه الأردنْ، من الشمال إلى الجنوب دون كللٍ أو مللْ. يمتلك مهارة الإدارة والتخطيط التي تجعل منه أهلاً ليكون أميناً عاماً لهذه الوزارة المهمة التي تشرف على صحة المواطن الأردني.
طوع خبرته لإدارة عدد من مستشفيات وزارة الصحة، ثم ترأّس إدارة جميع مستشفيات الوزارة، هو الأقدر على معرفة إمكانيات مستشفيات الوزارة واحتياجاتها والعمل على وضع الخطط المناسبة لتطويرها.
هذا ما قرأناه في عيون الدكتورعلي السعد بني نصر...
الطموح والإرادة والغيرة على مصلحة المواطن الأردني والقدرة على إدارة وتلبية احتياجاته الصحية من خلال مستشفيات وزارة الصحة، ومن خلال القوانين والتعليمات التي تقّر، وأيضاً من خلال بثّ روح الإنتماء والعمل الجاد بين كوادرها.
الدكتور علي السعد حاصل على بكالوريوس طب عام  وجراحة ودبلوم عالي طب مجتمع من منظمة الصحة العالمية ويحمل درجة الماجستير من جامعة العلوم والتكنولوجيا )الصحة العامة(، والبورد الأردني في طب المجتمع، حاصل على جائزة الموظف المثالي لعام ٢٠١٢ ، وجائزة الطبيب المتميز.
 
دعونا نرحب بضيفنا انه عطوفة الأمين العام لوزارة  الصحة الدكتور علي السعد بني نصر والذي كان لنا معه اللقاء التالي:-
جوهارت: عطوفة الدكتور علي السعد الأكرم، إنجازات عظيمة في مسيرتك الطبية والعديد من المناصب المهمة في وزارة الصحة إلى أمين عام وزارة الصحة .....حدثنا عن الإنجازات التي قمتم بها في وزارة الصحة لتأمين العلاج الأمثل للمواطن الاردني؟
 
الدكتور علي السعد بني نصر: حققت الوزارة إنجازات هامة في مجالات الإنشاءات والتأمين الصحي والرعاية الصحية والحوسبة والاعتمادية وضبط النفقات والتشريعات.
فعلى الصعيد الانشائي، فانه قيد الإنشاء تنفيذ مشروع مستشفى جديد في السلط بسعة 350 سريرا، وتجاوزت نسبة الانجاز 95 %، ومشروع مستشفى جديد في الطفيلة بسعة 150 سريرا، ومشروع مستشفى الايمان في عجلون بسعة 200 سرير وتجاوزت نسبة الانجاز 35 %. وقيد العمل توسعة مستشفيات النديم وجرش وغور الصافي، كما تم الانتهاء من توسعة مستشفى الاميرة رحمة، وسيتم انشاء مبنى جديد لمستشفى الأميرة بسمة في إربد، ومبنى جديد للإسعاف والطوارئ في مستشفى البشير بسعة 50 سريراً، كما يجري العمل على إنشاء وتوسعة 21 مركزاً صحياً، وقد انتهت الوزارة من إنجاز 11 مركزاً صحياً وهناك 10 مراكز تحت الإنشاء.
أما على صعيد التأمين الصحي، فإن الوزارة ماضية في ترجمة توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بتوسعة مظلة التأمين الصحي، وتم شمول جميع الأردنيين فوق سن  70 عاماً والأسر التي يقل دخلها عن 300 دينار بدلاً من 200 دينار بالتأمين الصحي المدني.
أما على صعيد القوانين والأنظمة، فقد تم تعديل قانون المجلس الصحي العالي وقانون الصحة العامة، الفصل الخاص بالوقاية من أضرار التدخين، وقانون المخدرات والمؤثرات العقلية لعام 2016 ، وتعديل أنظمة ترخيص مزاولة مهنة طب الأسنان، وإصدار أنظمة إلزاميةْ لاعتماد المؤسسات الصحية، وممارسة مهنة الأطراف الصناعية والجبائر، وممارسة مهنة العناية بالبشرة وإزالة الشعر، وترخيص مؤسسات خدمات الرعاية الصحية المنزلي، ونظام اللجنة الوطنية للمخدرات والمؤثرات العقلية، وتعديل أنظمة الشراء الموحد للأدوية والمستلزمات الطبية، ونظام اللجان الطبية.
ومن الإنجازات الهامة على صعيد الحوسبة والإعتمادية، فقد تمت حوسبة مستشفى البشير و 8 مراكز صحية، والعمل جار
على إعادة هندسة إجراءات 44 خدمة في التأمين الصحي و 84 خدمة في مديرية ترخيص المهن والمؤسسات كما تم اعتماد 6 مستشفيات و 33 مركز صحي عام 2016 / 2017 ليصبح عدد المستشفيات المعتمدة 11 مستشفى والمراكز الصحية المعتمدة 93 مركزاً.
 
 وتولي الوزارة تطوير الموارد البشرية جل الإهتمام، وقد تم تعزيز برامج الإقامة وقبول 456 طبيباً عاماً في التخصصات  المختلفة لسد النقص الحاصل، وتعديل نظام الخدمة المدنية وخاصة المواد المتعلقة بالابتعاث.
ووضع خطة التدريب والابتعاث وإنشاء مركز تدريب لإقليم الوسط ووضع خطة استقطاب أطباء الاختصاص.
وفي مجال الرعاية الصحية، فقد تمت زيادة عدد المراكز الصحية التي تقدم خدمات الصحة الإنجابية بإضافة 12 مركزاً جديداً واستحداث 3 مراكز للأمراض الصدرية وصحة الوافدين، لغايات إجراء الفحص الطبي للإقامة، وإنشاء 10 غرف تبريد للأمصال والمطاعيم لزيادة السعة التخزينية.
 
وفي سبيل ترشيد الإنفاق وضبطه وخفض الكلفة، فقد تم اتخاذ سلسلة من الإجراءات: أبرزها التخلص من عدد من الأبنية
المستأجرة، مما حقق وفراً بمبلغ يتجاوز 75 ألف دينار، كما تم تفعيل عمليات الجرد لكافة المستودعات كل 3 أشهر تجنباً
للهدر وتم وضع برتوكولات للعلاجات البيولوجية لخفض الهدر وخفض أعداد عمال شركات الخدمات وإعادة توزيعهم في عدد من مواقع العمل وتركيب كاميرات مراقبة، لا سيما في مديرية المشتريات والتزويد.
 
ومن خلال الزيارات الميدانية التي تمت إلى جميع مواقع العمل في المحافظات، فقد تحققت على ضوئها إنجازات هامة أبرزها تزويد مستشفى البشير بجهاز رنين مغناطيسي بقيمة مليون دينار، إضافة الى عدد من أجهزة الأشعة الأخرى بقيمة ( 400 ) ألف دينار وتزويد معظم المراكز الصحية التي تمت زيارتها بالأجهزة الطبية اللازمة وتغطية المراكز الشاملة بعيادات اختصاص ) باطني، أطفال، نسائية( وترفيع كل من مركز صحي أم البساتين / مديرية صحة العاصمة، مركز صحي قميم / مديرية صحة اربد الى مراكز شاملة..
 
جوهارت: ما هي نسبة إشغال أسِرِّة المستشفيات لدى وزارة الصحة؟
 
تقدم وزارة الصحة خدمات الرعاية الصحية الثانوية من خلال 32 مستشفى تنتشر في محافظات المملكة ويبلغ عدد أسرتها ما يزيد عن 5177 سريراً، تشكل % 37.7 من عدد أسرة مستشفيات المملكة، وتصل نسبة الإشغال في  مستشفيات الوزارة الى ما يقارب 66 %..
 
جوهارت: كم تبلغ نسبة المواطنين المؤمنين لدى وزارة الصحة الأردنية وهل يتلقون العلاج الذي يحتاجونه، وفي حال لم يتوفر علاج في مستشفيات وزارة الصحة، كيف يتم تأمين العلاج في الوقت المطلوب؟
 
قطع الأردن شوطاً طويلاً على طريق توسعة مظلة التأمين الصحي وصولاً إلى التامين الشامل ترجمة لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم ووفقاً لآخر إحصاء أجرته دائرة الإحصاءات العامة عام 2015 ، فإن عدد المشمولين في التأمين الصحي من عدد السكان بلغ حوالي 67 % وحسب نظام التأمين الصحي، فان هؤلاء يتلقون العلاج في مستشفيات الوزارة ومراكزها الصحية، وإذا لم تتوفر الخدمة الصحية والعلاجات في الوزارة، فإنه يتم تحويلهم للعلاج في القطاعات الطبية الأخرى داخل المملكة، وخارجها اذا تطلب الامر.
 
جوهارت: هل يتم تأمين الأدوية للمرضى، وبالذات المصابون بالأمراض المزمنة؟
بكل تأكيد يتم توفير أدوية المرضى المصابين بالأمراض المزمنة وغيرها من الأمراض.
 
جوهارت: في ظل الظروف الملتهبة حول منطقتنا العربية وتزايد الطلب علي الخدمات الطبية من اخوتنا اللاجئين السوريين، هل لديكم خططاً لاستيعاب هذا الكم الهائل من الطلب؟
 
شكل اللجوء السوري إلى مملكتنا ضغطاً شديداً وأعباءً إضافية يتحملها القطاع الصحي الأردني، بشكل عام، ومستشفيات الوزارة ومراكزها الصحية بشكل خاص.
وقد عملت الوزارة على مجابهة هذا التحدي والإستجابة له بتعزيز قدراتها من الكوادر البشرية والأجهزة والمعدات والأدوية والمستلزمات الطبية وغير الطبية، وسيارات الإسعاف، وإجراء التوسعات للمستشفيات والمراكز الصحية، فضلا عن تكثيف الحملات الوطنية للتطعيم وتكثيف الرقابة الصحية.
 
هل ظهرت، أمراض جديدة متنقلة خلال الحدود مع بعض الدول المجاورة وفي مخيمات اللاجئين؟... ما هي أهم هذه الأمراض وما هي خططكم للسيطرة عليها؟
                                                                                                                                                
لم تظهر في المملكة أمراض جديدة بسبب الظروف التي تمر فيها بعض دول الجوار أو في مخيمات اللاجئين، لكن اختلال البرامج الصحية في هذه الدول، ولا سيما على صعيد أمراض اللشمانيا وشلل الاطفال والحصبة والحصبة الالمانية وغيرها دفع الأردن إلى تنفيذ حملات تطعيم على المستوى الوطني وفي مناطق الإختطار العالي، وتحديداً في مخيمات اللاجئين للوقاية من شلل الأطفال والحصبة والحصبة الالمانية، وجميع هذه المطاعيم تقدم مجانا، فضلاً عن علاج حالات اللشمانيا مجانا لكل من هم على أرض المملكة، كما تم تعزيز رصد الأمراض السارية بشكل عام وتكثيف الرقابة على الغذاء والماء، خصوصا في مخيمات اللاجئين.
 
هل عدد أطباء وزارة الصحة بأخصائيها كاف ومتناسب مع عدد المواطنين ومع الحاجة الطبية؟
وكيف نحل موضوع نقص بعض الإختصاصات؟
 
تسعى وزارة الصحة إلى تعزيز مستشفياتها ومراكزها الصحية بالإختصاصيين، ولا سيما الإختصاصات الرئيسة، وإذ تعاني الوزارة من نقص في بعض الاختصاصات فإنها وضعت خطة لسد النقص واستقطاب أطباء الاختصاص،  آخذة بعين الاعتبار المدى القصير والمتوسط والطويل من خلال التعيين من خلال ديوان الخدمة المدنية والمباشر من خلال الوزارة وشراء خدمات الاختصاصات النادرة والتعاون مع القطاعات الصحية الأخرى )الجامعات، الخدمات الطبية الملكية( وتطبيق برنامج الطبيب الزائر وتعيين اختصاصيين غير أردنيين وزيادة أعداد الأطباء المقبولين في برامج الإقامة في كافة التخصصات، والتوسع في قبول الأطباء لبرنامج )طب الأسرة والإسعاف والطوارئ(، وعمل برنامج التدريب الفرعي الداخلي في مستشفيات الوزارة ومستشفى الأمير حمزة، والتدريب في الاختصاص الفرعي خارج الوزارة )الخدمات الطبية الملكية، الجامعات( وابتعاث الطلبة من المناطق النائية لدراسة الطب في كليات الطب الاردنية.
 
نعلم أنه لا يوجد العدد الكافي من الأطباء في مجالات اختصاص الدماغ والأعصاب في مستشفيات وزارة الصحة... فكيف تتعاملون مع المواطنين المصابين بالجلطات الدماغية؟
أشرنا سابقا أنه في حال عدم توفر الخدمة الطبية في مستشفيات الوزارة، ولأي سبب، كان فإنه يتم التحويل إلى مستشفيات القطاعات الأخرى للعلاج. وهذا ينطبق على المصابين بالجلطات الدماغية.
 
هل هناك خطة لتحسين أوضاع أطباء وزارة الصحة في الأردن حفاظاً عليهم؟
تعمل الوزارة وفقاً للتشريعات النافذة وتسعى بشكل مستمر للحفاظ على كوادرها وتحسين أوضاعهم من مختلف الجوانب قدر الإمكان، ووفقاً للإمكانيات المتاحة والمحدِّدات الأخرى. وتقوم الوزارة بتوفير التدريب والابتعاث لكوادرها سواء داخل المملكة أو خارجها، وهنالك كذلك نظام الحوافز والمكافآت، وكل ذلك يهدف إلى تحسين ظروف الكوادر.
 
ما هو دور وزارة الصحة في دعم القطاع الخاص، خاصة في موضوع السياحة العلاجية؟
 
تنظر الوزارة الى القطاع الخاص كشريك رئيسي في مجمل القضايا ونرتبط مع القطاعات الصحية الوطنية )الخدمات الطبية الملكية والمستشفيات الجامعية ومستشفيات القطاع الخاص( باتفاقيات معالجة في إطار نظامنا الصحي الذي نسعى خلاله إلى تكامل الإمكانات بين جميع هذه القطاعات وتعزيز دورها في خدمة المواطن الأردني، ومن يقصد المملكة من خارجها للإستشفاء والعلاج. وتسعى الوزارة إلى تعزيز السياحة العلاجية وتقويتها وتجذيرها من خلال وضع استراتيجية للسياحة العلاجية. ويجري العمل حالياً على إيجاد مكان مناسب في المطار ليكون مكتباً للسياحة العلاجية.
 
حدًّثنا عن المُساءلة القانونية: وأين نحن من قانون المساءلة الطبية؟
 
قامت الوزارة برفع مشروع مسودة قانون المسؤولية الطبية إلى الجهات المختصة، ويمر الآن بالقنوات القانونية لإقراره، وهو حالياً بين يدي وفي عهدة مجلس النواب الموقر ونأمل أن يرى النور قريباً.
 
ما هي الكلمة التي ترغب بتوجيهها للأطباء والمرضى من خلال مجلتنا؟
نقدرعالياً الجهود التي تبذلها كوادر الوزارة في مختلف مواقع العمل، وهم يَصِلوُنَ الليل بالنهار من أجل تقديم الخدمة الطبية المثلى للمواطنين، ونؤمن أن من حق المرضى أن يحصلوا على مستوى جيد من الخدمة التي ينشدونها، وأملنا كبير أن تكون العلاقة بين طرفي المعادلة قائمة على الاحترام المتبادل. ونسعى بشكل حثيث إلى تحسين بيئة العمل وتطويره ورفع مستوى الكفاءة، وتشكل الاعتمادية والحوسبة مفتاحاً رئيسياً لتحقيق ذلك، وقد وضعنا جدولاً زمنياً وصولاً الى حوسبة جميع مراكزنا الصحية ومستشفياتنا وحصولها أيضا على الإعتمادية خلال السنوات المقبلة ونمضي على هذا الطريق بجد ومثابرة وثقة من أجل النهوض بالخدمات الصحية، لتكون بمستوى طموح مقدميها ومتلقّيها على حد سواء.
ودعناه وكلنا ثقة أن صحة المواطن الأردني والأشقاء العرب في أيد أمينة.
 
 



تشرين الثاني 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
2526272829301
2345678

اخر الأخبار

 المستشفيات الخاصة تنظم ورشة تدريبية حول التعقم

نظّمت جمعية المستشفيات الخاصة ورشة تدريبية للمستشف...

التمريض تنظم بالتعاون مع جمعية المستشفيات الخاصة دورة لتدريب المدربين

نظمت نقابة الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات...

الجمعية الأردنية للوقاية من ترقق العظم تنظم مسيرة توعية

نظمت الجمعية  الأردنية للوقاية من ترقق العظم ...
عرض المزيد

النشرة الدورية