Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> طب العيون >> اعتلال الشبكية الناتج عن الولادة المبكرة سبب رئيسي للعمى عند الأطفال/ د.مصطفى يوسف مهيار

اعتلال الشبكية الناتج عن الولادة المبكرة سبب رئيسي للعمى عند الأطفال/ د.مصطفى يوسف مهيار


 اعتلال الشبكية الناتج عن الولادة المبكرة، هو مرض يصيب بعض الأطفال الخداج. وهو يحدث لأن العين تنمو بسرعة خلال الأسابيع 28 - 40 من الحمل.
يبدأ نمو الأوعية الدموية للشبكية من العصب البصري، في الأسبوع السادس عشر، وتستمر بالنمو حتى تصل أطراف الشبكية في وقت الولادة تقريباً. وأحياناً عندما يولد الطفل مبكراً فإن هذه الأوعية تتوقف عن النمو وتتكون أوعية غير طبيعية في مكانها. ومع الوقت فإن نمو الأوعية غير الطبيعية يؤدي إلى تكون تليفات، وهذه بدورها قد تؤدي إلى الشد على سطح الشبكية، وبالتالي إلى انفصالها مما
يؤدي في بعض الحالات إلى العمى.
 
ومن المهم أن ندرك أنه ليس كل الأطفال الخداج يصابون بهذا المرض، حيث أن العديد منهم يتحسنون من تلقاء أنفسهم وتنمو الأوعية عندهم بشكل طبيعي.
ولكن بما أن اعتلال الشبكية الناتج عن الولادة المبكرة هو أحد أهم أسباب العمى في الأطفال، فإنه من المهم جداً الكشف على الأطفال الخداج، لإكتشاف المرض وعلاجه في فترة مبكرة، وبشكل عام ينصح بالكشف على أي طفل عمره الحملي أقل من 33 أسبوع أو وزنه عند الولادة أقل من 2000 غم، ويوقت موعد الكشف الأولي حوالي 4- 6 أسابيع بعد الولادة.
 
ويبدو أن هناك عدة عوامل تساهم في حدوث المرض، فبالإضافة إلى الولادة المبكرة والوزن القليل عند الولادة، وهما السببان الأهم، هناك عوامل مثل زيادة مستويات الأكسجين، نقل الدم، النزيف الدماغي، تباطؤ ضربات القلب، التنفس الاصطناعي، فقر الدم، ونوبات الصرع.
ولمرض اعتلال الشبكية الناتج عن الولادة المبكرة تصنيف خاص يصف تقدم الحالة، وهو يعتمد على درجة الإصابة والمنطقة المتأثرة.
 
الدرجات:
الدرجة الأولى: خط منبسط يفصل مناطق الأوعية عن المناطق التي لم تصلها الأوعية.
الدرجة الثانية: حافة على سطح الشبكية.
الدرجة الثالثة: حافة على سطح الشبكية مع تليفات باتجاه السائل الزجاجي.
الدرجة الرابعة: انفصال جزئي للشبكية.
الدرجة الخامسة: انفصال كامل للشبكية.
 
المناطق:
كما يقسم الاعتلال حسب المنطقة التي يوجد بها إلى ثلاث مناطق:
المنطقة الأولى: دائرة مركزها العصب البصري، نصف قطرها يساوي ضعف المسافة من العصب إلى اللطخة الصفراء.
المنطقة الثانية: حلقة تحيط بالمنطقة الأولى، وتمتد إلى طرف الشبكية من ناحية الأنف.
المنطقة الثالثة: الهلال المتبقي من الناحية البعيدة عن الأنف.
ويعتمد علاج الشبكية على درجة المرض ومكانه. الدرجة الأولى والثانية عادة لا تحتاج إلى علاج وإنما مراقبة فقط، ويعتبر التوقيت واحداً من أهم العوامل التي تؤدي إلى الإستجابة للعلاج.
هدف المعالجة هو القضاء على الشبكية التي لم تصلها الأوعية الدموية. وهذا بدوره يؤدي إلى تقلص الأوعية غير الطبيعية ويمنع تكون التليفات التي تليه وهذه المعالجة تتم بواسطة الليزر أو التثليج. كما يمكن منع تكون الاوعية غير الطبيعية من خلال حقن العين بمادة الافاستين A vastin
خاصة اذا كانت التغيرات في المنطقة الاولى.
وبالرغم من أن العديد من الأطفال تم إنقاذهم من العمى بواسطة المعالجة بالليزر أو الأفاستين، إلا أن المعالجة لا تنجح دائما،ً وفي هذه الحالات يستمر تقدم اعتلال الشبكية حتى يؤدي إلى الإنفصال الكامل، وبالتالي يحتاج الى تدخل جراحي.
اعتماداً على شدة الاعتلال ودرجته عند التشخيص والمعالجة، فإن الطفل ممكن أن يتراوح نظره بين النظر الطبيعي إلى تمييز الضوء فقط إلى العمى الكامل.
بالإضافة إلى هذا، هناك مضاعفات متأخرة ناتجة عن اعتلال الشبكية الناتج عن الولادة المبكرة منها الحول، قصر النظر، وارتفاع ضغط العين. ولهذا لا بد من المتابعة لمراقبة ومعالجة هذه المضاعفات.
كل الأطفال الخداج الذين يولدون بعمر حملي أقل من 33 أسبوع أو وزن عند الولادة أقل من 2000 غرام يجب أن يتم فحصهم بين 4- 6 أسابيع بعد الولادة.
التوقيت أحد أهم العوامل لنجاح معالجة اعتلال لشبكية الناتج عن الولادة المبكرة.
 
 
د.مصطفى يوسف مهيار
استشاري طب و جراحة عيون
 
 



تموز 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
293012345
6789101112
13141516171819
20212223242526
272829303112
3456789

النشرة الدورية