Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> فخر الاردن >> إنه عيدنا السادس في (جوهارت)...فمن يكون فارس "فخر الاردن" في هذا العدد المتميز ؟

إنه عيدنا السادس في (جوهارت)...فمن يكون فارس "فخر الاردن" في هذا العدد المتميز ؟


 " وزارة الصحة " فخر الأردن

 من يستحق هذا الفخر ؟
سالنا أنفسنا هذا السؤال في هيئة التحرير، وكان الجواب: وزارة الصحة الأردنية.
نفتخر بأننا في الأردن الدولة الأولى عربياً والخامسة عالمياً في السياحة العلاجية، ونحن في المقدمة بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطن من القطاع الطبي..والقطاع الاكثر نمواً وإتساعاً وقدرة وإمكانيات ..هو ببساطة  المظلة  الواعية للقطاع الطبي الاردني، وزارة الصحة التي تحقق رؤية واعية وعميقة لخدمة المواطن الاردني، وتقديم أفضل أشكال الرعاية الصحية له في شتى المواقع، إنها رؤية اختطها جلالة الملك عبدالله الثاني، في دعمه الموصول لوزارة الصحة ..
هنا – في وزارة الصحة - توضع  الإستراتيجيات الصحية والأولويات والأهداف السامية للمحافظة على صحة المواطن الأردني وتقديم أفضل صورة للخدمات الصحية  الأردنية في العالم العربي والعالم بأسره، والمشاركة في علاج الأشقاء العرب عبر آليات دعم للسياحة العلاجية ..وهنا تظل وزراة الصحة بدعمها وإشرافها المتواصل على  كافة القطاعات الصحية، من القطاع العام الى القطاع الخاص، إضافة للقطاعات الجامعية والعسكرية الطبية.  
معالي وزير الصحة الدكتور عبداللطيف وريكات، بصراحته المعروفة وببساطة الاردني المجبول بتراب الوطن وبعرق العمل والعطاء والخدمة، المستشعر دوماً بحس الناس وآلامهم ..يتحدث عن دور وزارة الصحة وأهم التطلعات والخطط المستقبلية:-
 
  1. معالي الدكتور عبداللطيف وريكات،، من خدمتك المتميزة في أهم المؤسسات "القوات المسلحة"، ثم خدمتك رئيساً للخدمات الطبية الملكية، الى قمة الهرم في وزارة الصحة والقطاع الطبي ..ماذا كانت أولوياتك دائماً عبرهذه المسيرة طويلة..  وما هي الإنجازات التي قمتم بها في وزارة الصحة لتأمين العلاج الأمثل للمواطن الاردني؟
يجيب الدكتور بثقة المطّلع على كل الخطط والاستراتيجيات ..فهو رجل تفاصيل ودقة يقول:
"وزارة الصحة من أكبر الوزارات، كعدد موظفين وتقديم خدمات بعد وزارة التربية والتعليم، وزارة الصحة تعتمد على 36 مستشفى حكومي و 700 مركز صحي شامل في المملكة.  كل موقع في المملكة لا بد وأن به  وزارة صحة، كان الجهد العظيم ان ترتيب وزارة الصحة والكم الهائل من الأطباء والممرضين والطاقم الطبي الكبير هم خامة مميزة. وقد فوجئت بأن بين أطباء الصحة، هناك 2000 – 3000 طبيب يحملون الشهادات العليا، وهم مميزون في عملهم، فقط ينقصهم الإعلام، الذي كان ضعيفاً بحقهم، وأحياناً غير منصف.
مثلاً، فوجئت بالنسبة للأوراق والأبحاث العالمية خارج الاردن، وليس داخل الاردن، أن 85% من الأوراق الأردنية كتبها أطباء من مرتبات وزارة الصحة، و 15 % من القطاع الخاص والجامعات والخدمات الطبية الملكية،  وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أنهم يتمتعون بكفاءات وخبرات عالية. ونحن الان نحاول أن نرفع المستوى الى أعلى وأعلى، المستوى حالياً جيد لكننا نسعى  لنرفعه بطريقة علمية عن طريق المؤتمرات والمحاضرات، وللأمانه وجدنا أن هناك إنجازات مميزة لوزارة الصحة.
- ماذا عن مشاريع التطور والتوسع والارتقاء في القطاع .. دعنا نعد خطوات الحاضر والمستقبل في القطاع؟
يجيب بصورة منظمة :
مستشفى البشير أصبح مدينة البشير الطبية بسعة 1530 سرير، وهي  أكبر تجمع صحي في المملكة الأردنية الهاشمية، لكن الفكرة ليست فقط بعدد الأسرّة، بل بالخدمات المتكاملة التي تطورت وأصبحت مميزة جداً، مثل قسم الباطنية وفروعها، والعظام وفروعها، والنسائية وفروعها، وجميعها متصلة مع الطوارئ. هذا إن دل على شيء إنما يدل على توجيهات صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني المعظم عندما زار المستشفى عام 1999 فأصبحت اليوم مدينة طبية جديدة.
 قسم الأشعة الجديد في مستشفى البشير، الذي سيتم افتتاحه قريباً، هو من أحدث المراكز في الشرق الأوسط ومزود بأحدث الأجهزة، وبالنسبة لقسم الجهاز الهضمي يضم المستشفى 6 غرف تنظير و 6 محطات تنظير. قسم النسائية والتوليد أيضاً شهد تطوراً كبيراً، والآن قسم الخداج تبلغ سعته 80 سرير خداج، وهو أكبر قسم موجود في الشرق الأوسط، وهذا لا يعني فقط وجود السرير  بل الطاقم الموجود، فهم مدربين داخل وخارج البلاد ومميزين، وأطباء الأطفال عندنا من المميزون المؤهلين المدربين، حتى أن نسبة نجاح الأطباء بشهادة البورد والإمتحانات العليا تكون عادة أعلى نسب لأطباء الأطفال في المملكة.
يضيف الدكتور وريكات، وكأنه يلملم كل الحقائق التي تعكس حصيلة العمل:
  قسم النسائية والتوليد، وبشهادة الأجانب، مهيأ لإستقبال 21 حالة ولادة في ذات اللحظة، حيث تدخل المريضة من موقع وتخرج من موقع آخر،  ضمن المقاييس العالمية.  وهذا موجود في مستشفى البشير. هذا لا يعني أننا طورنا "البشير" وغفلنا عن الأمور الأخرى.
يواصل في حديثه واستذكاره لأحوال مؤسساته الطبية الكبرى ويقول:
 أما مستشفى الأمير حمزة، فله خصوصية، حيث قمنا بالتعاقد مع زملاء في القطاع الخاص، وممن كانوا معي في القوات المسلحة، وبنفس الوقت تعاقدنا مع فرق طبية لزراعة الأعضاء وزراعة الكلى، ونجري عمليات زراعة الكلى بمعدل 1 – 2 مريض في الأسبوع، وقد زرعنا 104 حالات حتى الأن، وتعتبر مستشفى الأمير حمزة أكثر مؤسسة طبية في المملكة زرعت أعضاء هذا العام، وبنسب نجاح كما النسب العالمية.

الخبر الجيد أننا بدأنا بإنشاء مديرية جديدة، وهي زراعة الأعضاء في المدينة الجديدة في البشير، وكوادرها من المدربين داخل وخارج البلاد، وأنا أعتز بزملائي، فمنهم 21 طبيباً تدربوا في أفضل مراكز الزراعة في العالم منها إيطاليا وتركيا، والان يخدمون في وزارة الصحة ويدربون الكوادر الاخرى.
يشدد بثقة "وزارة الصحة ليست عمان ... نهتم أيضاً بالمحافظات" ..
يبدأ من محافظة الزرقاء، ويؤكد أنه سيتم افتتاح مستشفى جديد هناك، وهو توأم لمستشفى الأمير حمزة بسعة 500 سرير، بدل المستشفى القديم (مستشفى الحاووز). مستشفى الزرقاء الحكومي أجرينا له صيانة هذا العام،  لكن لن نتركه، ومن الممكن أن نحوله الى مركز صحي شامل، أو مركز طفولة ونسائية، ليخفف الضغط على المستشفى الجديد، لأن المستشفى الجديد سيكون لتعليم  كلية الطب في الجامعة الهاشمية.
أما في  الرصيفة، فان مستشفى الأمير فيصل، وهو من أحدث المستشفيات، ويشهد حالياً توسيعات كبرى، وبمكرمة ملكية .. يضيف .. لقد توسعنا به وأنشأنا به قسم غسيل الكلى، وبجانبه المركز الصحي الشامل. ويعتبر مستشفى الأمير فيصل تحفه من تحف وزارة الصحة، تحدياً في مجال التكنولوجيا و الإختصاصات والمواصفات والمقاييس.
في محافظة المفرق، يقول الدكتور وريكات :
 مستشفى المفرق الحكومي والان لدينا مستشفى البادية بسعة 200 سرير، وسيكون هذا لخدمة الأردنيين والأخوان السوريين بذات الوقت، وقد أكرمنا صاحب الجلالة بتوسعة مستشفى المفرق، والان هو مربوط ب telemedicine أو الاتصال المرئي مع مستشفى الامير حمزة، فكل العمليات التي تجرى في مستشفى الأمير حمزة يمكن أن تجرى في مستشفى المفرق عن طريق الإتصال المرئي، وبنفس الوقت مستشفى الملكة رانيا في البتراء، ثلاثة مستشفيات مرتبطة مرئياً معاً، وهذا يخفف علينا  في عدد الاطباء المميزين والكوادر، وتتم العمليات بذات الكفاءة.
في الرمثا يقول:
نتابع وندعم القطاع الطبي فيها، وكما تعرفون فإن في الرمثا يوجد مستشفى الرمثا المميز.
شمالاً حيث محافظة إربد يطمئن الدكتور وريكات، أن القطاع الطبي في أفضل أحواله ونتابع الإنجازات والعمل المتواصل للتحسين والتطوير..يقول في إربد يوجد مستشفى بديعة ومستشفى رحمة ومستشفى الأميرة بسمة السابق، وقد أمر صاحب الجلالة ببناء مستشفى جديد بدل مستشفى الاميرة بسمة السابق، يضم  مجمع المستشفيات (مستشفى بديعة ومستشفى رحمة) واحد منه مستشفى نسائية وولادة، والآخر أطفال. المستشفى الجديد سيكون مستشفى عام ما عدا هذه التخصصات، وسيكون مدينة طبية متكاملة.
وفي لواء الكورة: يوجد مستشفى اليرموك ويشدد بثقة "اتمنى من الجميع أن يرى مستشفى اليرموك، فهو من أحدث المستشفيات الموجود في المملكة".
وفي منطقة دير أبي سعيد يوجد مستشفى راية .
ويؤكد أن جميع المناطق مغطاة بمستشفيات مجهزة ومؤهلة.
في محافظة جرش .. هناك مستشفى جرش، ويضيف معالي الدكتور وريكات:
 بدأنا بتوسعة مستشفى جرش بتاريخ 10/ 1 / 2013 وسيصبح وحدة واحدة متكاملة وفي كافة تخصصات الولادة والأطفال، وجميعها بمساعدات من صاحب الجلالة وبرعاية ملكية وبنفس الوقت من دعم ال USAID .
أما محافظة عجلون، فيوجد بها مستشفى إيمان، وسيتم توسعته وتحديثه هذا العام بإذن الله.
وحول تواصل الوزارة مع القطاعات الأخرى لتطوير الخدمات الطبية والصحية المقدمة للمواطن، يؤكد الدكتور وريكات .. "قمنا بتوقيع إتفاقية مع جامعة اليرموك لإنشاء كلية طب جديدة، وسيتم تدريب طلاب كلية الطب في مستشفى اليرموك ومستشفى إيمان في عجلون، وسوف تكون هذه المستشفيات معتمدة لكلية الطب الجديدة التابعة لجامعة اليرموك، ونحن شركاء فيها.
 
كما تم ربط  مستشفى الزرقاء  مع الجامعة الهاشمية لذات الغايات التدريبية الأكاديمية.
جنوباً يتوجه الدكتور وريكات بأوراقه وذاكرته ويقول:
 في محافظة معان، هناك  مستشفى كامل متكامل يحتوي جميع التخصصات، بدعم من صاحب الجلالة، وسيتم افتتاحة قريباً، ومبروك لأهل معان على هذا المستشفى العظيم.
أما في محافظة الكرك، فقد تمت توسعة المستشفى من 120 سرير الى 267 سرير، وسيتم إعتماده كمستشفى تعليمي  لجامعة مؤته/ كلية الطب.
في غور الصافي أيضاً يوجد مستشفى مميز "مستشفى الشونه الجنوبية" ومستشفى  أبو عبيدة ومستشفى معاذ، بشكل عام شهد الاردن تطوراً وتطويراً في جميع المستشفيات في جميع المناطق والكوادر والإختصاصات العامة، أما الاختصاصات النادرة فهي موجودة في مستشفى الامير حمزة ومستشفى البشير والزرقاء الجديد.
ويضيف: الى حصيلة العمل اليومي المتسع على إمتداد الوطن ويقول : ..مستشفى الأمير حسين في البقعة، مستشفى مميز، ومستشفى الحسين في السلط، وقد قمنا بتطويرهما وترتيبهما، ودعم جميع التخصصات وفتحنا أقسام النسائية والتوليد والجراحة والطوارئ، و سيتم إنشاء مستشفى جديد في البلقاء في السلط يضم التخصصات كافة.
اليوم، وفي إطار انجازاتها العديدة .. تعدت وزارة الصحة مشاريع تطوير واقامة المستشفيات، وهي مستمرة بذلك لكنها  أصبحت الان  أكثر مؤسسة حصلت على الإعتمادية العالمية، حيث حصلت 7 مستشفيات تابعة لوزراة الصحة على الإعتمادية العالمية، مستشفى الأمير حسين في البقعة العام الماضي حصل على الإعتمادية بنسبة 97%  وهي أكثر علامة إعتمادية في الشرق الاوسط في القطاع العام والخاص، ولجان الاعتمادية لجان خارجية. ويوجد في الاردن 350 مركز صحي شامل حصل 29 مركز صحي منها على الإعتمادية، وأكثر المراكز حصلت على الشهادة الأولى والثانية في الإعتمادية،  وأطمح هذا العام الى أن يصل العدد الى 100 مركز صحي يحصل على الإعتمادية.
وقد أجريت دراسة يابانية على المرأة والانجاب في الجنوب، وكانت النتيجة أن الأردن من أفضل أربع دول في العالم في مجال الأمومة والطفولة في جنوب الاردن، وهذا نفتخر به، أن بنات الأردن اصبحن مدربات ومدرسات في العناية بالأم والطفل، وفي مجال التطعيم يعتبر الأردن البلد الاول، في العام الحالي، ضد الامراض الوبائية والسارية، ولكن لسوء حظنا فإن بعض ضيوف الأردن يحملون هذه الأمراض.
  1. معالي الدكتور عبداللطيف وريكات، هل يتناسب عدد أطباء وزارة الصحة مع عدد المواطنين الأردنيين ؟
يجيب جو هارت من واقع الأرقام الدقيقة:
 في العام الماضي دخل حوالي 360 طبيباً برنامج التخصص، ومعظمهم من  خريجي الجامعات الأردنية، وهم مميزون حقيقةً، وهذا العام دخل أيضاً 467 طبيباً وهذه أرقام عالية جداً، ودخل الكثير منهم في  برنامج الإقامة بتخصصات مميزة.
يضيف الدكتور وريكات بنبرة حاسمة وواثقة :
 "أطمح أنا وكل مسؤول في وزارة الصحة أن يكون الأساس لدينا من أطباء مميزين وكوادر مؤهلة ومتخصصة، وهذه النسب سترتفع، لأن الجيل الكبير، وكل الشكر لهم، أن الآوان لهذا الجيل أن يرتاح وتحل مكانه الأجيال الشابة الجديدة . أطبائنا 60 -80 % منهم من  خريجي  جامعات أردنية متميزة، والباقي من  خريجي الدول الأخرى .
  1. ماذا عن رؤى المستقبل نسأل..هل هناك خطة لتحسين أوضاع أطباء وزارة الصحة في الأردن حفاظاً عليهم؟
يقول الدكتور، وقد ازداد حماساً للجهد الذي بذل خلال الفترة الماضية :
وزارة الصحة حسنت كثيراً وبشكل ملحوظ من أوضاع الأطباء، وبدأنا بالتمريض حتى أصبح التمريض في وزارة الصحة يتقاضى ثلاثة أضعاف التمريض في القطاع الخاص، والأطباء أيضاً تحسنت أوضاعهم، إلا أن الإنسان يطمح دائما للأفضل،  لكن بنفس الوقت كان لنا دور كبير في مساعدة الأطباء على تحسين أوضاعهم في الخارج وفي دول الخليج، ونمنح إجازات للأطباء بدون راتب، وتقريباً فإن ما بين 600 – 700 طبيب  أردني  من كوادرنا هم خارج البلد،  وتم تعيين أطباء جدد مكانهم، وليس لدي مانع بأن تتحسن اوضاع الأطباء خارج البلد، وأن يعودوا بعدها الى وطنهم، وهذا وطن يتسع الجميع .
 
نسأل ..ما هو دور وزارة الصحة في دعم القطاع الخاص، وخاصة في  موضوع السياحة العلاجية؟
وزارة الصحة المظلة الكبرى للقطاع الصحي في المملكة الأردنية الهاشمية، والقطاع الخاص والقطاع العام دوماً تحت مظلة وزارة الصحة، يزداد إعتزازنا عند الحديث عن الأردن على خارطة السياحة العلاجية العالمية .. بالنسبة لمديرية السياحة العلاجية هدفنا هو رفع مستوى الخدمة في هذه المستشفيات ونوع العلاقة الطيبة بين الضيف والمعزِب، وبنفس الوقت أن تكون مخافة الله بين أعيننا، وتكون هناك رقابة، وبابي مفتوح للشكاوى، سواء في القطاع العام أو الخاص، لإدراك الأخطاء وتصويبها و وزارة الصحة ترعى القطاع الخاص وتحاسب على الأخطاء إن وجدت. وكل الشكر للقطاع الخاص الذي أثبت وجوده على مستوى العالم، خاصة في  وقفته مع إخواننا الليبيين، وإن شاء الله سيتم حل جميع الأمور العالقة.
يبتسم ويختتم الإجابة :
"وزارة الصحة هي بمثابة عائلة النقابات، وتضم معظم النقابات، نقابة الأطباء والصيادلة والتمريض وأطباء الأسنان، والمهن الطبية المساعدة، الذين سيتم إنشاء نقابه خاصة لهم بإذن الله".
 
حدثنا عن قانون المسائلة الطبية؟ نسأل في وقت يزداد الحديث حول هذا الموضوع..فيستشعر الباشا ضرورة وأهمية الحديث عن الموضوع..يقول..
"انا معها وهي توجيهات عليا من صاحب الجلالة وتخدم الطبيب قبل المريض وتخدم جميع المهن الطبية: الطبيب والممرض والصيدلاني، وهي تحميهم وتحمي المريض، وهي موجودة في قانون التشريع، وإن شاء الله ترى النور قريباً."
  1. ماذا يقول الدكتور الطبيب العسكري والوزير والأب لكل الاطباء والمستشعرين بآلام كل المرضى عبر جو هارت ؟
يقول بحس الأب لأبناءه الأطباء :
"ربنا يعطيكم العافية، أتمنى أن تكونوا عند قسمكم الطبي، ويهمنا من كل طبيب المحافظة على المعاملة الطيبة بينه وبين المريض، ونحن جميعاً لخدمة المريض، ولولا المريض لا وجود لنا. وأتمنى من كل مريض لم يأخذ حقه في العلاج أو من شهد تقصيراً في الخدمة التوجه لنا بشكوى، وسنساعده، بإذن الله، فنحن عائلة واحدة، ويجب أن تكون المعاملة طيبة".
يبتسم ويضيف ..كما يقال عن الطبيب " حكيم " أتمنى أن يكونوا الأطباء حكماء حتى يستطيعوا بحكمتهم معالجة المرضى وكسب رضاهم.
 
نودع معالي الباشا ..ونستودعه الخير، وقد إزددنا قناعة وإيماناً بأن وزارة الصحة اليوم هي فخر للأردن ومصدر عز لكل الأردنيين الذين يتطلعون للوزارة بأمل دائم، للإبقاء على هذا التطور الدائم لأجلهم، والتقدم لأجل الوطن وصورته في كل المحافل.
شكرا معالي الدكتور عبد اللطيف وريكات.. بالفعل..شكرا.
 
 
 



آب 2020 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234

اخر الأخبار

رئيس جمعية المستشفيات الخاصة يشيد بثقة جلالة الملك بشعبه وتكاتفه

اشاد رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الح...

مؤتمر اعتلال عضلة القلب يوصي بإنشاء مراكز مختصة لعلاجه

اكد المؤتمر الأردني الدولي الأول لاعتلال عضلة القل...

مستشفى العبدلي يفتتح قسم النسائية والتوليد الجديد

أعلن مستشفى العبدلي مؤخرًا عن افتتاح قسم النسائية ...
عرض المزيد

النشرة الدورية