Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> جراحة التجميل والترميم >> إختيارك لجراح التجميل لإجراء العملية يقلل من المضاعفات والأخطاء الطبية د. مازن البدور

إختيارك لجراح التجميل لإجراء العملية يقلل من المضاعفات والأخطاء الطبية د. مازن البدور


إختيارك لجراح التجميل لإجراء العملية يقلل من المضاعفات والأخطاء الطبية عند الحديث عن سلبيات عمليات التجميل يجب التحقق إن كانت هذه العمليات أجريت من قبل جراحي التجميل والترميم، أو ممن يدعون انهم جراحي تجميل، من بعض الإختصاصات الطبية الأخرى، علماً بأن كل هذه السلبيات لعمليات التجميل كانت من قبل هؤلاء الأطباء الذين لا يحملون مؤهلاً علمياً في هذا المجال، وليسوا أعضاء في جمعية جراحي التجميل والترميم الأردنية . لا تخلو العمليات الجراحية عموماً من المضاعفات ، وهذا شيء طبيعي، حتى أنه حبة الدواء تكون مرفقة بنشرة طبية تشير الى المضاعفات والأثار الجانبية للدواء، وهذا لا يعني ان يتوقف الإنسان عن أخذ الدواء او إجراء العمليات الجراحية. هناك فرق بين المضاعفات للعمليات الجراحية والأخطاء الطبية ، وكثير من الناس يخلط بينهما ، فالمضاعفات شيء طبيعي خارج عن إرادة الجراح إذا قام بإتخاذ الإجراءات اللازمة. وهناك نسب عالمية متعارف عليها لحدوثها، لكن هذه النسب تتضاعف إذا كان الطبيب غير مؤهل لإجراء هذه العمليات .إن الأطباء في معظم الأحيان يتحاشون الحديث عن المضاعفات بشكل واضح، خوفاً من عزوف الشخص عن إجراء العملية، علماً بأن نسبة حدوثها تتراوح بين (0.5 -4% ). فعلى سبيل المثال عند الحديث عن عملية شد الوجه فإن ذكر نسبة حدوث نزيف تحت الجلد بواقع 1-4 لا يعني مشكلة، لأن التدخل الجراحي في الوقت المناسب يساعد على التعامل معه . اما الحديث عن إمكانية إصابة بعض الأعصاب الحسية أو الحركية بنسبة 8-10 لكل 1000 يعني ان هناك 99.2 % نسبة نجاح دون حدوث تلك المضاعفات . لا يتسع المجال هنا لذكر المضاعفات لكل عملية تجميلية ، لكن يجب ان يكون الشخص الذي يقدم على اجراء عملية تجميل على دراية كافية حول المضاعفات والأثار الجانبية حتى يكون قراره بإجراء العملية مبنياً على صورة صائبة وواضحة، ولأن علمه بأعراض المضاعفات يساعده بإبلاغ طبيبه عند حدوثها في وقت مبكر، بحيث يكون تدخل الطبيب في الوقت المناسب تقليلاً للضرر .اما الأخطاء الطبية فهي ناجمة عن عدم دراية الطبيب لما يقوم به لقلة خبرته . وأصبحنا نرى هذه الأيام العديد منها لأن من يقوم بإجراء هذه العمليات هم قلة من الجراحين من إختصاصات أخرى كالجراحة العامة والنسائية او الأسنان، ويوهمون الناس بأنهم جراحي تجميل وترميم، سواء بإضافة كلمة تجميل الى يافطاتهم او بطاقاتهم ،حتى ان بعضهم أدرج نفسه في دليل الهاتف او في الاعلانات تحت خانة جراحي التجميل . ولا يقل ضرراً عنهم بعض الأطباء من خارج الأردن الذين لا يحملون مؤهلاً علمياً بجراحة التجميل، ولا عضوية لجمعية جراحة التجميل في بلدهم، لكن الأسلوب الدعائي والفضائيات تقوم بتسويقهم على أنهم جراحي تجميل ويقيمون خلسة بزيارة الأردن، لإجراء بعض العمليات او القيام بحقن البوتكس وغيره في المنازل او الفنادق . ان نسبة الأخطاء الطبية عند الأطباء غير المؤهلين مرتفعة، بحيث تنعكس سلباً على نتائج عمليات جراحة التجميل، وتسيء الى السمعة الطيبة التي حظيت بها جراحة التجميل في الاردن، والتي تعتبر من الرواد في هذا المجال بين الدول المجاورة، حيث بدأت جراحة التجميل في الاردن في الستينات من القرن الماضي . ارجوا ان لا يفهم بأن هذه دعوة لعدم إجراء عمليات التجميل، بل العكس هناك إقبال متزايد على الإجراءات التجميلية على مستوى العالم ، حيث أشارت نشرة جمعية جراحي التجميل الأمريكية أنها بلغت حوالي 14 مليون في العام 2011 بزيادة 5 % عن . عام 2010. هذه دعوة تصل الى كل شخص يرغب في إجراء عملية تجميل، ان يختار طبيبه من ضمن أطباء جمعية جراحي التجميل والترميم الأردنية (www.jsprs.net) حيث أنه على الموقع الإلكتروني ليس كل من يحمل لقب طبيب يمكن أن يدعى جراح تجميل وترميم، أو أن يعمل خارج حقل إختصاصه . د. مازن البدور استشاري جراحة التجميل و الترميم والحروق



آب 2020 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234

اخر الأخبار

رئيس جمعية المستشفيات الخاصة يشيد بثقة جلالة الملك بشعبه وتكاتفه

اشاد رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الح...

مؤتمر اعتلال عضلة القلب يوصي بإنشاء مراكز مختصة لعلاجه

اكد المؤتمر الأردني الدولي الأول لاعتلال عضلة القل...

مستشفى العبدلي يفتتح قسم النسائية والتوليد الجديد

أعلن مستشفى العبدلي مؤخرًا عن افتتاح قسم النسائية ...
عرض المزيد

النشرة الدورية