Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> امراض وجراحة الكلى والمسالك البولية >> أمراض البروستات عند  الرجال/ د. زياد عواد

أمراض البروستات عند  الرجال/ د. زياد عواد


البروستات :
هي عبارة عن غدة تقع في عنق المثانة ، من خلالها يدخل مجرى البول ، ووزنها من 10 - 20 غم عند الأشخاص صغار السن ، وهي المسؤولة عن إفراز حوالي 20 % من السائل المنوي للرجال وتحتوي على زنك ومواد تساعد على حركة الحيوانات المنوية .
 
أمراضها نوعان :
احدها يصيب الصغار بالسن من عمر ( 20 - 45 (سنة وهي عبارة عن إلتهابات منها الحادة أو المزمنة وتسبب الالام في أسفل الخصية وحرقة في التبول ، وهي التهابات قد تنتج عن بكتيرية وعلاجها يتم بعد تشخيص الفحوصات لزراعة البول وسائل البروستات ومن ثم يتم علاجها عن طريق المضادات الحيوية وأدوية تخفيف الألم.
 
وبالنسبة لأمراض البروستات اللابكتيري لان لم يكتشف السبب الرئيسي لها وبالتالي لا يوجد علاج
فعال ، إنما تعالج بالأدوية المسكنة أو من خلال الناحية الإرشادية وتوجيه المريض من قبل الطبيب المختص من خلال إبعاد الإنسان عن التفكير بهذا الألم .
 
النوع الثاني من هذا المرض ، يصيب الكبار بالسن فوق 50 سنة من خلال تضخم البروستات الحميد لأن مجرى البول يدخل من خلال البروستات مما يسبب ضيقا بمجرى البول ، وبالرغم من أن حوالي 55 % من الرجال الذين يصيبهم تضخم البروستات لا يعانون من وجود أعراض التي هي ضعف التبول وصعوبة البدء في التبول ، تكرار التبول ، الإستيقاظ من النوم لمرات كثيرة بالليل وعدم الشعور بتفريغ المثانة ، إلا أنه من المهم جدا عند الشعور بهذه الأعراض مراجعة الطبيب فورا .
 
سبب هذه الأعراض المباشر لم يعرف لان وإنما هو أمر شائع حدوثه عند أغلبية الرجال خاصة بعد عمر 35 حيث تبدأ البروستاتا بالتضخم بشكل تدريجي وبطئ ، وكما ذكرت ليس بالضرورة أن تصيب
أعراضها كل الرجال ،وبالنسبة لعلاجها فنحن نقوم بعمل عدة فحوصات للتأكد من الخلو من السرطانات
وفحص سونار للتأكد من عدم تفريغ المثانة بالإضافة إلى فحص للبول للتاكد من وجود التهابات،  وبعدها يوصف العلاج المناسب الذي يكون بالأغلب من خلال الادوية التي تعمل على إرخاء عنق المثانة وبعض الأدوية التي تعمل على التخفيف من حجم البروستات ، واذا تم التحسن مع الادوية فيستمر معها دائما ، أما في حال عدم الأستجابة للأدوية أو عدم وجود الرغبة بأخذ الأدوية بشكل دائم نلجأ لطريقة أخرى بالعلاج الجراحي وهي بواسطة المنظار الذي يتم من خلاله عمل تجريف لغدة البروستات وفتح مجرى البول ويمكن إجرائها أيضا باستعمال الليزر.
 
 ومن ميزات استعمال جهاز الليزر ، عدم وجود نزيف بعد العملية وإمكانية خروج المريض من المستشفى في نفس اليوم .
وهذه العمليات مضمونة وتظهر دائما نتائج طيبة وليس لها أضرار جانبية إلا أنها قد تؤثر على عملية الإنجاب فا ينصح بإجرائها لمن يرغبون بالإنجاب .
النصيحة الأهم هنا هي ضرورة مراجعة الطبيب المختص عند الشعور بهذه الأعراض وعدم انتظار
تفاقم المشكلة واتقاء حدوث المضاعفات لأن حصر البول قد يؤدي إلى الكثير من الكوارث منها الفشل الكلوي والحصاوي أو غيرها .
أما عن سرطان البروستات فهو يصيب الرجال بالأغلب بعد سن الستين وتزداد نسبة الأصابة به مع تقدم العمر بعد ذلك و الأعراض التي يسببها مشابهة للتضخم الحميد في المراحل الاولى . ولهذا من المهم عمل الفحص السريري لغدة البروستات لأي مريض يشكو من هذه الأعراض و أيضا عمل الفحوصات المخبرية وخصوصا فحص دم" psa " يدعى وهذا يساعد على التشخيص المبكر ، العلاج حسب حالة المرض عند اكتشافه فإذا كان مبكرا وصحة المريض جيدة فالافضل العلاج عن طريق الجراحة لاستئصال البروستات كليا بنسبة شفاء عالية ، أو باستعمال الاشعة ، أما إذا كان المرض متقدما فالعلاج عن طريق الهرمونات وبشكل عام فإن سرطان البروستات عامة ينمو بشكل بطيء ويستجيب للعلاج جيدا ولكن استشارة الطبيب مبكرا تبقى دائما مهمة .
 
 
الدكتور زياد عواد
استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية والتناسلية
 



آب 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
1234567

النشرة الدورية